كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

المخدرات تشعل نزاعا بين الصين والولايات المتحدة

العالم – اسیا

وقال يو هاي بين من اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في إفادة صحفية نشرتها صحيفة "تشاينا ديلي" الصينية: "أكبر صعوبة تواجهها الصين في مكافحة المواد الأفيونية هي أن مثل هذه العقاقير عليه طلب هائل في الولايات المتحدة.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أزمة المواد الأفيونية حالة طوارئ صحية في أكتوبر /تشرين الأول وقال إنه ناقش مع نظيره الصيني شي جين بينغ كيفية "وقف التدفق المميت" للمواد الأفيونية أثناء زيارته للصين في الشهر الماضي.

والمواد الأفيونية تتضمن المسكنات والهيروين والفنتانيل، وهي مواد قابلة للإدمان بدرجة تفوق المورفين بما بين 50 و100 مرة.

وتقول وكالات إنفاد القانون الأمريكية وخبراء في مكافحة المخدرات إن الصين هي مصدر معظم الفنتانيل الذي يوزع في الولايات المتحدة وكذلك الكيماويات المستخدمة في صناعته.

وبينما يدحض المسؤولون الصينيون هذا القول اتخذت الحكومة خطوات لمكافحة إنتاج وتصدير هذه المواد وأدرجت الفنتانيل والمكونات الأخرى المتصلة به في قائمة المواد الخاضعة للمراقبة.

وقال يو إن الولايات المتحدة ينبغي أن تكثف الرقابة القانونية وتتقاسم المعلومات المخابراتية مع السلطات الصينية لمكافحة المشكلة.

وأشارت صحيفة "تشاينا ديلي" إلى إن وكالة مكافحة المخدرات الصينية ذكرت يوم الخميس أنها أضافت خمس مواد كيماوية يمكن استخدامها في إنتاج الفنتانيل والميثامفيتامينات إلى قائمتها للمواد الخاضعة للرقابة.

وأوضح وي شياو جون نائب الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات في الشهر الماضي أن الصين لا "تنفي أو ترفض" أن بعض الفنتانيل المنتج في الصين وصل إلى الولايات المتحدة لكن لا توجد أدلة كافية على أن معظمه أتي من الصين.

ووجهت وزارة العدل الأمريكية الاتهام لاثنين من كبار مهربي المخدرات الصينيين في أكتوبرن بتصنيع الفنتانيل بشكل غير قانوني وبيعه لأمريكيين عبر الإنترنت وعبر البريد الدولي.

206