كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

المسابقة القبيحة.. يتنافسون بهولندا للإساءة لخاتم الأنبياء (ص)

العالم – تقارير

ورغم أن المؤسسات الأوروبية والدولية تشدد في مواثيقها ونصوصها على احترام الأديان وتجرم الإساءة إليها، فإنها لم تعمل حتى الحين على وقف هذه المسابقة التي ينظمها البرلماني خيرت فيلدرز في العام المقبل.

في يونيو الماضي، أعلن زعيم حزب "الحريات" الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز، أن الحزب سينظم مسابقة كاريكاتورية موضوعها النبي محمد(ص).

وأفاد فيلدرز بأن تقديم الطلبات للمشاركة في المسابقة سينتهي في 31 أغسطس الجاري، مبيناً أن أكثر من 200 رسام تقدموا للمشاركة في المسابقة، وأن الجائزة المرصودة لها تبلغ 10 آلاف دولار.

ويعتبر الحزب الذي يرأسه غيرت فيلدرز، ثاني أكبر حزب سياسي في هولندا، وحصل على 20 من أصل 150 مقعداً بالبرلمان، في الانتخابات العامة التي جرت في مارس / آذار 2017.

التعاون الإسلامي: مسابقة فيلدرز تُحرّض على الكراهية

الى ذلك أدانت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي الخطة الخبيثة للبرلماني الهولندي خيرت فيلدرز لإجراء مسابقة دولية حول رسوم كاريكاتورية للنبي محمد (ص) في وقت لاحق من هذا العام.

ودعت الهيئة، في بيان، الحكومة الهولندية إلى اتخاذ خطوات فورية لمنع هذا الاعتداء التعسفي، والذي يمس بالحساسيات الدينية لأكثر من 1.6 مليار مسلم حول العالم، محذرة من تنظيم هذا الحدث، ما قد يؤدي إلى إشعال وتعزيز ثقافة التعصب والتحريض على الكراهية، وإحساس أوسع بالعزلة والرفض والاستقطاب بين المجتمعات المتأثرة، بالتمييز والعنف، وهو نقيض للقيم المثالية للتعددية الثقافية والتنوع.

وقالت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان إنها "إذ تعتبر الهيئة حرية التعبير حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان، وهو أمر حيوي لبناء مجتمعات ديمقراطية مستقرة وسلمية وتقدمية، إلا أن نطاق حرية التعبير ليس مطلقا، كما هو منصوص عليه في المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"، إذ تقتضي ممارستها "واجبات ومسؤوليات خاصة" لضمان التماسك المجتمعي، وكذلك احترام حق وسمعة الآخرين.

مرصد الإسلاموفوبيا يستنكر اعتزام فيلدرز إقامة مسابقة رسوم كاريكاتورية

استنكر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية اعتزام البرلماني الهولندي المتطرف خيرت فيلدرز، والمعروف بمواقفه المناهضة للإسلام والمسلمين، عقدَ مسابقة دولية لرسومات كاريكاتورية حول النبي محمد (ص)، معتبرًا أن هذه الخطوة تمثل استفزازًا كبيرًا لمشاعر المسلمين في هولندا وخارجها، وتشعل فتيل الاضطرابات والصدامات وتغذي مشاعر الكراهية والتمييز، وفي الأخير تصب في صالح الجماعات المتطرفة والتيارات الإرهابية.

ولفت المرصد إلى أن خيرت فيلدرز، وهو يميني متطرف، يتغذى على نمو مشاعر الكراهية والتمييز والاضطهاد، ويعمد جاهدًا كلما هدأت الأمور إلى إثارتها لجني الثمار وحصد المقاعد في البرلمان، حيث دأب فيلدرز على تحميل الإسلام والمسلمين كافة المشكلات والمعوقات – الاجتماعية والسياسية والاقتصادية – التي تواجه المجتمع الهولندي، ويسعى دائمًا لطرح برنامجه القائم على التمييز العنصري ضد المسلمين بشكل عام باعتباره حلًّا لكافة المشكلات والأزمات في هولندا.

ودعا المرصدُ البرلمانَ الهولنديَّ إلى رفض إقامة مثل تلك المسابقات المسيئة لمقدسات الإسلام والمسلمين، والوقوف ضد التيارات اليمينية المتطرفة التي تغذي بدعايتها السوداء تيارات العنف والتطرف على الجانب الآخر.

باكستان تتحرك

وعلى الفور، دان رئيس الوزراء الباكستاني الجديد عمران خان هذه المسابقة وطالب الدول الأوروبية باحترام مشاعر المسلمين.

وقال خان، يوم الاثنين، في أول كلمة له بمجلس الشيوخ بعد توليه مهام منصبه، إن الحكومة الباكستانية ستثير قضية الإساءة للإسلام في منظمة التعاون الإسلامي (تضم 57 دولة)، لمطالبة الدول الإسلامية بالتوصل إلى سياسة جماعية يمكن طرحها في المنتديات الدولية، بحسب صحيفة "دون" المحلية (خاصة).

وأضاف أن إثارة هذه القضية في الأمم المتحدة "كان لا بد أن تتم منذ سنوات".

ومرر أعضاء مجلس الشيوخ الباكستاني، اليوم، قرارا يدين مسابقة رسوم كاريكاتورية مسيئة للإسلام دعا إليها البرلماني الهولندي اليميني المتطرف، جيرت فيلدرز.

واستدعت الخارجية الباكستانية، الإثنين الماضي، القائم بأعمال السفير الهولندي في إسلام آباد، احتجاجا على هذه المسابقة.

وقالت الوزارة، في بيان، إنه تم توجيه السفير الباكستاني في هولندا إلى "إثارة القضية بقوة مع الحكومة الهولندية وسفراء الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي".

كما تم توجيه ممثلي باكستان الدائمين لدى الأمم المتحدة في نيويورك وجنيف، لبحث الأمر مع الأمين العام، والمفوض السامي لحقوق الإنسان، والهيئات الأخرى ذات الصلة، وفق بيان للخارجية الباكستانية. 

بدوره، احتج وزير خارجية باكستان الجديد، شاه محمود قرشي، لدى نظيره الهولندي على مسابقة مزمعة لرسوم كاريكاتورية تسيء للإسلام قائلا إن "مثل هذه الأعمال تنشر الكراهية وعدم التسامح".

وقال الوزير قرشي أمس الثلاثاء، إنه يعتزم إثارة المسألة مع عدد من زعماء العالم. وأضاف: "طرحنا هذه المسألة على مستويات عدة.. أجرينا اتصالات مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي".

من جهتها، قالت متحدثة باسم وزير خارجية هولندا، ستف بلوك، إنه أكد خلال اتصال هاتفي مع قرشي على أن الحكومة الهولندية لا توافق على خطط البرلماني الهولندي اليميني المتطرف، هيرت فيلدرز، لإقامة المسابقة.

ويوم الجمعة، قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته للصحفيين إنه من الصعب عليه أن يتفهم "الهدف الإيجابي" الذي يأمل فيلدرز تحقيقه، لكن النائب المعارض يمارس حقوقه بموجب القوانين الهولندية المتعلقة بحرية التعبير.

ويعتزم فيلدرز إجراء المسابقة وعرض الرسوم الكاريكاتيرية، بما فيها تلك التي تصور الرسول محمد (ص)، على جدران قاعة حزبه السياسي في البرلمان.

 اعتقال باكستاني خطط لقتل منظم مسابقة الكاريكاتير "الإساءة" للإسلام في هولندا

في غضون ذلك أوقفت شرطة هولندا مواطنا باكستانيا يشتبه به في التخطيط لقتل برلماني لعزمه إقامة مسابقة رسوم كاريكاتيرية "الإساءة" للإسلام.

وأوضحت الشرطة في بيان أن الرجل البالغ 26 عاما اعتقل يوم أمس الثلاثاء في محطة قطارات في مدينة لاهاي إثر نشره تسجيلا مصورا على صفحته في "فيسبوك" أعلن فيه أنه يخطط لمهاجمة هيرت فيلدرز النائب في برلمان البلاد من حزب "من أجل الحرية" المنتمي لأقصى اليمين، الذي بادر إلى تنظيم المسابقة في مقر الحزب.

وذكرت شبكة NOS الإعلامية الهولندية أن المعتقل هو مواطن باكستاني يتحدث اللغة الأردية في التسجيل المنشور، وقد سافر مؤخرا بكثافة عبر دول أوروبا.

ومن المقرر أن يمثل الرجل أمام المحكمة يوم الجمعة القادم. 

من جانبه، قال فيلدرز عبر تغريدة في "تويتر" إن قسم مكافحة الإرهاب في الشرطة قد أبلغه بأن الموقوف وصل إلى هولندا بغرض قتله.

متى وأين حدثت إساءة للنبي محمد(ص) في الصحف الغربية

صحيفة شارلي إبدو لم تكن الصحيفة الأولى التي تنشر رسومًا مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وردة الفعل تلك على إساءة الصحيفة لم تكن هي ردة الفعل الوحيدة من قبل المسلمين، بل سبق ذلك إساءات عدة.

هذه قائمة بعمليات الإساءة التي تمت للنبي محمد (ص) عبر رسوم مسيئة في صحف أجنبية وما نتج عنها من ردود فعل قوية.