كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

النكث الامريكي والعهد الايراني.. ايهما امضى

العالم – مقالات وتحليلات

هذا ما تسرب عن الاجتماع المغلق الذي عقده وزير الخارجية محمد جواد ظريف اليوم الاربعاء مع عدد من نواب مجلس الشورى الاسلامي، حيث اشار الى ازدواجية المواقف الامريكية حيال ايران وقال : في بداية وصول الرئيس ترامب الى منصب الرئاسة كانت السعودية في راس قائمة الدول المنتهكة لحقوق الانسان، لكن الرشاوى التي دفعتها للادارة الامريكية حولتها من منتهك الى بقرة حلوب، لتتجه البوصلة بعد ذلك من تهديد الملكية الى الجمهورية وتصبح ايران في مرمى النيران اميركا التي انحدرت من دولة عظمى الى مجرد دولة سماسرة .

واذا اخذنا بنظر الاعتبار وصف مساعد وزير الخارجية عباس عراقجي للاتفاق النووي بانه في حالة حرجة وان ايران قد تخرج منه في الأسابيع القادمة، بسبب استمرار الحظر رغم التزامها ببنوده، لعلمنا بان المسالة وصلت الى مراحلها الحساسة .

موقف الرئيس الأمريكي وانسحابه من الاتفاق النووي وان لم يرق للأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق – روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا – الا انها ولحد الان لم تقم باي خطوة تذكر للتعويض عن الاضرار التي افرزها الانسحاب الامريكي، رغم الاعلان مرارا وتكرار عن التزامها بالاتفاق واستعدادها للاستمرار به .

الكثير من المحللين حذروا من العواقب الإقليمية والدولية لفشل الاتفاق النووي، مؤكدين إن تدمير الاتفاق سيجعل المستقبل الأمني للعالم لاسيما منطقة الشرق الأوسط و الخليج الفارسي غامضا، وهو ما يفرض على الامم المتحدة بما لها من وزن ومصداقية ان تتدخل في الموضوع وتعلن صراحة عن معارضتها للاجراءات الامريكية وليس الاكتفاء باصدار البيانات والادانات .

ما هو الاتفاق النووي ولماذا يريد ترامب الانسحاب منه؟

في عام 2015 تم توقيع خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي ) بين إيران ومجموعة 5+1 (روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وأميركا) بشأن الأنشطة النووية الإيرانية حيث كان ينص الاتفاق على تعليق الحظر الامريكي في مقابل موافقة ايران على تعليق بعض انشطتها النووية السلمية .

أهم بنود الاتفاق

خفض عدد أجهزة الطرد المركزي بنسبة الثلثين خلال عشر سنوات والسماح بتشغيل 5000 جهاز فقط لتخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز بنسبة 3,67 بالمئة خلال فترة 15 عاما.

خفض المخزون الإيراني من اليورانيوم المنضب من 10 آلاف كيلو غرام إلى 300 كيلو غرام على مدى 15 عاما.

عدم بناء أية منشآت نووية جديدة طيلة 15 عاما.

تكليف الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة منتظمة لجميع المواقع النووية الإيرانية وكل الشبكة النووية بدءا من استخراج اليورانيوم وصولا إلى الأبحاث والتطوير مرورا بتحويل وتخصيب اليورانيوم. وتمكين مفتشي الوكالة من الوصول إلى مناجم اليورانيوم وإلى الأماكن التي تنتج فيها إيران "الكعكعة الصفراء" (مكثف اليورانيوم) طيلة 25 عاما.

تمكين مفتشي الوكالة من الوصول لمواقع عسكرية غير نووية بشكل محدود في حال ساورتهم شكوك في إطار البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي.

اجراء تعديلات على مفاعل اراك للمياه الثقيلة .

الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على الأسلحة سيبقى خلال خمس سنوات لكن يمكن لمجلس الأمن الدولي أن يمنح بعض الاستثناءات. وتبقى أي تجارة مرتبطة بالصواريخ الباليستية محظورة لفترة غير محددة.

الغاء الحظر الأمريكي والأوروبي المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني، والذي يستهدف القطاعات المالية والطاقة -خاصة الغاز والنفط والنقل.

أسباب ترامب للانسحاب من الاتفاق

يصف ترامب الاتفاق النووي مع إيران بانه "سيء للغاية" ويدعي أن المفاوضين الأمريكيين لم يكونوا على مستوى المسؤولية الوطنية في الدفاع عن مصالح الولايات المتحدة، حيث انه وفر أموالا طائلة لإيران . كما ان الاتفاق بحسب رايه لا يتوافر على أية ضمانات لفترة ما بعد انتهاء صلاحية الاتفاق العام 2025. هذا فضلا عن اطلاق مزاعم اخرى بشان النفوذ الايراني في المنطقة وما الى ذلك.

ولو عدنا للوراء وتذكرنا تصريح قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي في كلمته بمناسبة راس السنة الايرانية وايعازه الى منظمة الطاقة الذرية الايرانية بأن توفر الاستعدادات والمقدمات اللازمة بسرعة للوصول الى 190 الف سو (وحدة فصل في تخصيب اليورانيوم)، في إطار الاتفاق النووي لعلمنا بان ايران بدات منذ فترة بالتلميح الى الجانب الاوروبي بانه آن له ان يخرج من تحت عباءة امريكا ويتخذ قراره بنفسه والا …

109-2