كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

انتظروا اشتعال المنطقة..هكذا عبرت هآرتس عن خوفها من «يوم الجمعة القادم»

العالم – فلسطين

وتزامناً مع هذه الزيارة – كما ذكر موقع وطن سرب- التي قوبلت بالرفض والنبذ من الأطراف الفلسطينية، من المتوقع أن تخرج مسيرات غضب في القدس وبقية المناطق منذ الأربعاء وحتى صلاة الجمعة، رداً على زيارة بنس التي أعقبت إعلان ترامب القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي .

وتقول هآرتس إن إدارة ترامب صبّت الزيت على النار بزيارة بنس المتوقعة إلى حائط البراق (حائط المبكى كما يطلق عليه الإسرائيليون)، التي ستشعل الأوضاع.

وبِنس ليس أول مسؤول أميركي بارز يزور حائط البراق. فقد دعا ترامب نفسه وسائل الإعلام إلى تصويره بجوار الحائط حين زار الاراضي المحتلة في شهر مايو/أيار من العام الجاري 2017.

“لمسة دينية” على إعلان ترامب

لكنَّ زيارة بنس سبقها بيانٌ هاتفي ألقاه أحد مُمثِّلي البيت الأبيض على صحفيين إسرائيليين مؤكِّداً فيه أنَّ نائب الرئيس الأميركي سيزور الحائط في إطار زيارته الرسمية، وأنَّ الإدارة الأميركية لا تستطيع تصوِّر اتفاق سلامٍ لا يتضمن أحقية "إسرائيل" بحائط البراق. وهذا هو الموقف نفسه الذي تتبناه الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين، لكن هناك شكوكاً حول ما إذا كان إعلانٌ كهذا في الوقت الراهن يساعد بالضرورة على تهدئة التوترات، وفق الصحيفة.

وبتصريحات الإدارة الأميركية هذه، فيبدو أنَّها تمكَّنت من إضفاء “لمسةٍ دينية” على إعلان الرئيس الأميركي، لأنَّ إحدى التفسيرات التي خرجت في الفترة الماضية، كانت تتحدث عن أن ترامب لم يتطرق إلى حدود جعرافية في إعلانه والتي كان من شأنها أن تهدئ الأوضاع قليلاً.

وأضافت هآرتس، أنه إلى جانب المناوشات المتواصلة في غزة، والمظاهرات في الضفة الغربية والقدس والأردن وتركيا وغيرها، فإن حركة فتح باتت تفكر بالعودة إلى المقاومة المسلحة ضد "إسرائيل"، وهي التي عكفت على محاولة التوصل لاتفاق سلام ترعاه واشنطن من عقود.