كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

#انطلاقة_دعم_الحشد؛ هاشتاق یجتاح تویتر

العالم – العراق

ودشّن رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر هاشتاق "#انطلاقة_دعم_الحشد" حيث اعلنوا فيه دعمهم لهيئه الحشد الشعبي في العراق في مواجه القصف الاميركي الاسرائيلي والتصدي لمخططات واشنطن وتل ابيب في دعم داعش واعادة تنظيم هذه الجماعة الارهابية للقيام باعمال ارهابية في كل من العراق وسوريا.

وقال أحد المغردين انني اعتقد الامريكان خلفكم بقواعدهم وتعرفون مكانهم في اشارة الى عناصر داعش.

واكد مغرد أخر عن دعمه للحشد الشعبي و قال "أعلن دعمي ومعي الكثير من المغردين بكل ما طالب به #ابو_مهدي_المهندس اليوم لأنه هو من يمثلنا بنزاهته وتاريخه النضالي وادارة الناجحه لأربع سنوات لكل معارك الحشد وأنا أجده أفضل من يشغل منصب رئيس مجلس الوزراء ليقودنا إلى بر الأمان".

كما اشار احد المغردين عن حقيقه الحشد الشعبي وكتب "ان لم يكن ظهور الحشد الشعبي مصادفة عمياء.. بل كان هزّة ارتدادية للوضع الفاسد، في زمن استشراء الشرّ واستخذاء الحق، وحينما احتاج البلد الى الفرسان وليس المهرجين".

كما نشر المغردون في الهشتاق صور تعبر عن دعمهم لقوات الحشد وانجازاتهم على مر الاعوام الاخيرة في مواجهة الارهاب وتطهير العراق منه.

وياتي هذا الدعم بعد ما قام طائرات اميركية اسرائيلية بقصف مقر المرابطين للحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية مما ادى الى استشهاد واصابة عدد من قوات الحشد.

وأعلنت هيئة الحشد الشعبي عن قيام طائرة "بضرب مقر ثابت لقطعات الحشد الشعبي من لوائي 45 و 46 المدافعة عن الشريط الحدودي مع سوريا بصاروخين مسيرين مما ادى الى استشهاد 22 مقاتلا واصابة 12 بجروح".

وأشارت إلى أن "المجاميع الإرهابية المتواجدة هناك تحاول إحداث ثغرة للدخول إلى الأراضي العراقية وقوات الحشد حالت دون ذلك فستبسل الأبطال حتى عجز العدو"، ماضيةً إلى القول، "نحن نعتقد أن هذه مثل هذه الضربات جاءت كمحاولة لتمكين العدو من السيطرة على الحدود بعد أن قدمت القوات العسكرية من جيش وقوات حدود وحشد التضحيات لتحرير هذه المناطق وتطهير الحدود".

وحاولت اميركا ومن خلال القصف اضعاف الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية من اجل توفر مساحة لعناصر داعش من اجل التنقل بين الحدود بحرية لتنفيذ بعمليات ارهابية واعادة تنظيم هذه الجماعة حسبما يقول كبار المسوولين العراقيين ويحذرون من هذه الموامرة ويوكدون على اتخاذ موقف حازم تجاهها.

وفي هذا السياق، قالت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي ان "التحالف المشؤوم بقيادة اميركا يثبت يوما بعد يوم بما لا يقبل الشك بانه يعمل ضد العراق والمخلصين من ابنائه بالاستهداف والقتل تارة وبتمكين الاٍرهاب بانواعه ومساعدتهم عليهم تارة اخرى".

واضافت ان "الاستعراض البسيط للأجندة الامريكية التي تقود هذا التحالف يُبين بشكل لا يقبل الشك بأنها راعية لأعظم منظومة ارهابية في العالم، فهي من جهة تستهدف الشعوب الحرة المقاومة في المنطقة كاليمن وسوريا والعراق ولبنان واحرار البحرين بل كل شعب حر ابي يرفض الاستعباد".

واكدت حركة عصائب اهل الحق، الثلاثاء ان "استهداف موقع يتواجد فيه عراقيون بشكل شرعي وبعلم الحكومة السورية للتصدي للدواعش على الحدود مع العراق، يؤكد بلا ادنى شك دعم الجهة التي تقف وراء الاعتداء للمجاميع الارهابية خصوصا والعالم يعرف ان هذه المنطقة كانت ومازالت المنفذ الذي يتسلل منه الارهابيون الى العراق وتشكل خطرا على أمنه القومي"، موضحة انه "بدل ان يتم استهداف المجاميع الإرهابية للحد من دخولهم الى العراق يتم الاعتداء وبشكل مقصود على من تصدى للارهاب في العراق والمنطقة".

واضافت الحركة انه "لا يخفى على احد ان هذا ليس الاعتداء الأول بل كانت هناك اعتداءات عدة داخل العراق وداخل سوريا كلها تصب بإتجاه واحد الا وهو اضعاف قدرات القوات التي تتصدى للتنظيمات التكفيرية وخصوصا على جانبي الحدود لغرض تمكين التنظيمات الارهابية على التنقل بين العراق وسوريا"، مستغربة من "التصريحات التي تحاول تبرير هذا الاعتداء، خاصة تلك التي تدعي تواجد القوات المستهدفة داخل الاراضي السورية وكأن مثل هذه الاعتداءات لم ترتكب سابقا بحق من تمكن من هزم داعش والنيل من المخطط الامريكي "الاسرائيلي" الذي يستهدف تقسيم العراق والمنطقة".

واوضحت ان "هناك سعي واضح من الجهات الدولية والاقليمية اضعاف اي تواجد عسكري وامني على جانبي الحدود العراقية السورية لغرض اطالة امد التهديد الأمني للدولتين"، مشددة على "ضرورة الوقوف بقوة وحزم امام هذه المشاريع حتى القضاء الكامل عليها".

وأعلن مدير عمليات الحشد الشعبي أبو منتظر الحسيني أن "قوات الحشد متواجدة في المنطقة المستهدفة التي تعتبر من المناطق الاستراتيجية المهمة على الحدود العراقية السورية ونقطة ارتكاز مهمة في الدفاع عن قضاء القائم".

في نفس السياق، شدد نائب الرئيس العراقي نوري المالكي أن القصف جاء ضمن سلسلة الاعتداءات التي تشن ضد الحشد عند الحدود العراقية السورية بهدف فرض معادلات جديدة وإعادة إحياء تنظيم "داعش" الإرهابي واعادة الحياة لذلك المخلوق المشؤوم داعش ومساعدته على التمدد وتنظيم صفوفه مجددا.

واكد ان هذه الاعتداءات الآثمة لا يمكن أن تؤثر في معنويات الحشد الشعبي المجاهد الذي حقق الانتصارات الكبيرة ، وان تكرار مثل هذه الأساليب الحمقاء ستؤدي إلى توتر كبير وخطير على مستوى المنطقة .

هذا وكشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي ان الولايات المتحدة تقوم حاليا بتدريب 8000 داعشي بسوريا لتنفيذ عمليات ارهابية في العراق.

وقالت العوادي ان "هناك مخطط أمريكي لإعادة تنظيم داعش وأعانته على احتلال بعض المناطق الشمالية والغربية من البلاد وإغراق العراق بحرب جديدة وإنهاكه اقتصاديا" مضيفا ان "كل التحركات الامريكية تنسجم تماما مع المعلومات التي اعلنها الحشد الشعبي، بان الطائرات الامريكية تهبط على مناطق ومعسكرات يتواجد فيها تنظيم داعش الإرهابي"، مشيرة الى ان "اهم حليف لامريكا هي تركيا اعترف حزبها الحاكم امتلاكه ادلة على قيام امريكا بتقديم دعم جوي لتنظيم داعش الإجرامي وانها تقوم حاليا بتدريب 8000 داعشي في شمال سوريا تمهديا لتنفيذ عمليات ارهابية قتالية في العراق وسوريا" حسبما افاد موقع السومرية نيوز.

وتابعت ان "هناك أنباء تشير الى ان الطيران الامريكي يصنع على الحدود العراقية – السورية منطقة آمنة لهؤلاء الدواعش الذين تقوم بتدريبهم".

واعتبرت ان "العراق امام فتنة كبيرة ، اكبر من فتنة عام ٢٠١٤ التي كانت نتائجها سقوط المحافظات الغربية بيد داعش، واذا لم تتخذ الحكومة إجراءات وقائية سيقع العراق بنفس المشكلة التي أدت الى سقوط هذه المناطق".

واكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ان "هناك اجراءات سريعة وعمليات نوعية للقضاء على تلك الخلايا الارهابية التي تحاول ان تقوم ببعض الاعمال الارهابية خارج المدن بعد ان نجح جهدنا الاستخباري في تتبع عدد كبير منها واعتقالهم"، مبينا ان "الضربات الموجعة التي تم توجيهها الى قيادات الارهابيين الدواعش في سوريا من قبل قواتنا البطلة جعلتهم يلجأون الى عمليات قطاع طرق لئيمة ضد المدنيين ولكننا لهم بالمرصاد حتى القضاء عليهم بالكامل".

وفي ظل هذا الدعم السياسي لقوات الحشد الشعبي امام محاولات اميركيه لاضعافها فان المواطنين العراقيين دخلوا ايضا على الخط لاظهار دعمهم وتضامنهم الشعبي لهذه القوات امام هذه الموامرة اليائسة حيث دشنوا الهشتاق "#انطلاقة_دعم_الحشد ".

محمد الامين الجرجاني

6