كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

اوزيل يعلن اعتزاله اللعب الدولي متعللا بمشاعر العنصرية ضده 

العالم – رياضة

وشارك اوزيل البالغ عمره 29 عاما ضمن تشكيلة المانيا التي خرجت من دور المجموعات في كأس العالم في روسيا وتعرض لانتقادات واسعة بسبب مستواه ولقائه مع اردوغان المتهم بانتهاكات ضد حقوق الإنسان.

ودافع لاعب ارسنال ذو الأصول التركية عن تصرفاته في بيان مطول وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها عن الأمر.

وقال اوزيل في بيان نشره في حسابه الرسمي في تويتر "بالنسبة لي التقاط صورة مع الرئيس إردوغان لا يمت للسياسة أو الانتخابات بصلة بل لها علاقة باحترام أعلى منصب في بلد عائلتي".

"وظيفتي هي لاعب كرة قدم ولست سياسيا. اجتماعنا لم يكن دعما لأي سياسات".

وأضاف "المعاملة التي تلقيتها من الاتحاد الالماني وآخرين جعلتني لا أرغب في ارتداء قميص المانيا. أشعر أنني غير مرغوب فيه واعتقد أن كل ما حققته منذ مشاركتي الأولى مع المنتخب في 2009 تم نسيانه. الأشخاص أصحاب الخلفية العنصرية لا يجب السماح لهم بالعمل في أكبر اتحاد كرة قدم في العالم يوجد به لاعبون من أصول مزدوجة. نهجهم لا يمثل وببساطة انعاكسا للاعبين المفترض أنهم يمثلونهم".

وتابع "بحزن بالغ وبعد فترة تفكير طويلة بسبب الأحداث الأخيرة لن ألعب مع المانيا على المستوى الدولي مرة أخرى بسبب شعوري بإهانة عنصرية وعدم احترام".

واستطرد "اعتدت ارتداء قميص المانيا بفخر وحماس لكن لا أشعر بذلك الآن".

وخاض اوزيل 92 مباراة دولية مع المانيا وسجل 23 هدفا.

ويأتي بيان اوزيل وسط مناقشات سياسية حول تدفق المهاجرين إلى المانيا وصعود اليمين المتشدد على حساب الأحزاب التقليدية.

وأضاف اوزيل "هل لأنها تركيا؟ هل لأنني مسلم؟ اعتقد أن هنا تكمن المشكلة الأساسية".

وأبدت الجماهير ومجموعة من السياسيين الألمان غضبهم من الصورة مع إردوغان وتعرضت لانتقادات من سياسيين والاتحاد الألماني للعبة الذي أعلن أن الرئيس التركي لا يحترم القيم الألمانية بما يكفي.

وكان راينهارد جريندل رئيس الاتحاد الالماني ألقى باللوم على اوزيل في أداء المانيا السيء في كأس العالم.

وتابع اوزيل "في أعين جريندل ومسانديه فأنا ألماني عندما نفوز ومهاجر عندما نخسر".

وقال انه لا يستطيع قبول "إلقاء وسائل إعلام ألمانية باللائمة مرارا وتكرارا على إرثي المزدوج واعتباره نموذجا مصغرا لفشل الفريق ككل في كأس العالم".