كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

«باب جهنم».. تحير العلماء منذ أكثر من 50 عاما!

العالم – منوعات 

وفي قلب صحراء كاراكوم في تركمنستان تقع حفرة تشبه المحرقة بحجم ملعب كرة القدم لا تنطفئ نارها منذ أكثر من 50 عاما، وأطلق السكان المحليون على الحفرة اسم "باب جهنم"، وتعرف عالميا باسم حفرة "دار فازا".

والغريب في هذه الحفرة أنها ليست من صنع الطبيعة بل من صنع الإنسان، فالصحراء هناك غنية بالغاز الطبيعي والنفط؛ لذلك تعد المنطقة القاحلة مصدرا للبحوث والحفر.

وفي الحقبة السوفيتية تحديدا عام 1971، عندما كانت الجمهورية لا تزال جزءا من الاتحاد السوفيتي، ذهب جيولوجيون إلى كاراكوم بحثا عن حقول النفط والغاز، ووجدوا حقلا كبيرا وبدأوا الحفر، ولسوء الحظ، لم تتحمل التربة أوزان معداتهم وانهار الموقع وابتلع المعدات معه.

كما أدى الحادث إلى انهيار أماكن أخرى أيضا، ونتج عنه حفرة ضخمة بقطر 70 مترا وعرض 60 مترا وعمق 30 مترا تحت الأرض.

وعندما اكتشف العلماء أن الحفرة تحتوي على مواد سامة وخوفا من تسرب الغاز الطبيعي وانتشار غاز الميثان السام إلى المدن المجاورة، قرروا التخلص منها بإشعال النيران بها، واعتقد المهندسون أن الحريق سينتهي في غضون بضعة أسابيع، ولم يتوقعوا استمراره لأكثر من أربعة عقود حتى الآن.

وأصبحت الحفرة مقصدا سياحيا لمئات السياح من جميع أنحاء العالم. ومنذ عام 2009 زار الموقع أكثر من 50 ألف سائح.

وفي أبريل 2010، زال رئيس تركمانستان "غوربانغولي بيرديموهامدو" الحفرة وأعرب عن قلقه من أن الحريق سيهدد قدرة بلاده على تطوير حقول الغاز القريبة.

خاصة أن صناعة النفط والغاز الطبيعي من أهم الصناعات في تركمانستان وتحتوي على ثالث أكبر احتياطي عالمي من الغاز، وأمر السلطات المحلية بوضع خطة لإغلاق الموقع، لكن ذلك لم يحدث.

وفي عام 2013، تم إعلان صحراء كاراكوم التي تعد من أكبر الصحاري على الكوكب محمية طبيعية للحفاظ عليها وحل المشكلات البيئية بها، وزعمت إذاعة الثالوث الأمريكية إن الحفرة من جهنم واستندت على أدلة من الكتاب المقدس، لكنها لاقت انتقادا لاذعا.

ومنذ وقت طويل، كانت "درافازا" موضوعا مثيرا للاهتمام لكثير من العلماء والمستكشفين، لذلك حاول المستكشف الكندي الشهير " جورج " كورونيس" الدخول إلى الحفرة. وبعد نجاحه، أصبح أول شخص يستطيع دخولها خلال المغامرة العلمية التي قام بها في عام 2014.

ودخل كورونيس إلى الحفرة بجهاز تنفس وزيا مخصصا لعكس حرارة الحفرة، وتم إنزاله بواسطة حبل سميك مربوط جيدا، وقال إنها كانت مغامرة مخيفة جدا، إذ شعر بأنه في فيلم خيالي خاصة أن النار كانت تحيط به من كل الاتجاهات.

ووصف الحفرة بأنها تشبه "المحرقة" لحرارة المرتفعة جدا وأرجع سبب اشتعال النار بصورة مستمرة لوجود بكتيريا تتعايش مع النار.

وبعد هذه العقود، ليس لدى العلماء معلومات دقيقة عن كمية الغاز المسربة في الحفرة؛ لذلك لا أحد يستطيع تخمين متى سيتوقف الحريق.

120