كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

باحث سعودي: الاعتراف بالقدس عاصمة “اسرائيل” سينقلنا الى السلام!

العالم – السعودية

وقال مدير معهد أبحاث الشرق الأوسط في جدة (غربي السعودية) «عبدالحميد حكيم» في تغريدة له على «تويتر» إن «القدس ستكون الجسر لنقل شعوب المنطقة نقلة نوعية من الفوضى إلى الاستقرار والسلام بشرط أن يتمتع العرب بشجاعة الاعتراف بما يؤكده قرآنهم وتاريخهم أن القدس عاصمة لبني إسرائيل قبل ظهور الإسلام وبالتالي عاصمة لـ"إسرائيل".

وادعى أن «(إسرائيل) تحترم حرية الأديان ولم ولن تمنع مسلم من زيارة المقدسات الإسلامية».

وفي تعليق سابق له على قرار الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» الخاص بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ"إسرائيل"، قال «الحكيم» إن «على العقل العربي أن يتحرر من الموروث الناصري وموروث الإسلام السياسي بشقية الشيعي والسني الذي غرس لمصالح سياسية بحتة ثقافة كراهية اليهود وإنكار حقهم التاريخي في المنطقة».

وفي مقابلة نشرتها مجلة «ذي أتلانتيك» الأمريكية، مطلع أبريل/نيسان الجاري، اعتبر ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» أن «للإسرائيليين، على غرار الفلسطينيين، الحق في أن تكون لهم أرضهم»، مؤكدا أن المملكة تتقاسم مصالح كثيرة مع "إسرائيل"، ستتعاظم في حال التوصل إلى سلام في المنطقة.

واعتبر «بن سلمان» أنه «ليس هناك أي اعتراض ديني على وجود إسرائيل».

وانطلقت دعوات غير مسبوقة في السعودية للتطبيع مع "إسرائيل"، رغم أن التصريح بهذا الأمر علنا كان محظورا قبل الصعود السياسي لـ«بن سلمان».

ووفق محللين، تأتي الموجه الإعلامية السعودية تجاه "إسرائيل" ضمن خطة من «بن سلمان»، لتهيئة الشارع السعودي لأي اتفاق محتمل مع الاحتلال.

106-104