كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

بالصورة.. الصين تفاجئ العالم بـ”ملاك الموت”.. الطائرة النووية المقاتلة

العالم – أسيا والباسفيك

وتظهر مقاطع الفيديو ذيل ضبابي ساطع في السماء، يشبه إلى حد بعيد ما خلفه صاروخ الفضاء "فالكون 9" التابع لمشروع "سبيس إكس" عند إطلاقه مؤخرا.

وعلى الرغم من أن المسؤولين الصينيين لم يصرحوا بأي شيء حيال اختبارات عسكرية، فإن مدونين على علاقة بالقوات المسلحة الصينية زعموا أن هذه الظاهرة، أي الذيل الضبابي الساطع، سببها المركبة الصينية النووية المنزلقة الأسرع من الصوت "دي إف – زد إف".

وفي الوقت نفسه، فإن كل من شاهد هذه الظاهرة كان يعتقد أنها ناجمة عن طبق طائر، بحسب التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب ما ذكرت صحيفة "الصن" البريطانية.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تطلق على هذه المركبة المقاتلة الاسم الرمزي "دبليو يو-14" قبل أن تكشف وزارة الدفاع والأمن القومي الصينية عنها عام 2014.

ومنذ عام 2014، تمت تجربة هذه المركبة النووية المقاتلة الأسرع من الصوت 7 مرات، قبل أن تتم مشاهدتها لأول مرة، الخميس، وهو الوقت الذي التقطت فيه لقطات الفيديو.

وفي المرات السابقة، كان يتم إطلاق المركبة من قاعدة إطلاق الأقمار الصناعية في تايووان بمقاطعة شانشي، شمالي البلاد، التي تعرف أيضا باسم "القاعدة 25".

المركبة الصينية فائقة السرعة

 وحيث أنه لم يتم إطلاق إي مركبة أو قمر صناعي صيني، الخميس، فإن التوقعات تؤكد أن المشاهد التي التقطت تشير إلى أن هذا هو الاختبار الثامن للمركبة النووية المنزلقة.

يشار إلى أن المعلومات المتاحة عن هذه المركبة  "دي أف – زد إف" هو أنها أسرع من الصوت بين 5 إلى 10 مرات، ويعتقد أنها ستكون جاهزة للعمل في العام 2020.

وتشكل المركبة بسرعتها الفائقة تهديدا لأي دولة في العالم، ويمكن للصواريخ والأسلحة النووية على متنها أن تضرب أهدافها بوقت قصير من الزمن .

ويعتقد مسؤولون استخباراتيون أميركيون أن هذه المركبة مكنها أن تقوم بضربات بالغة الدقة دون أن تتمكن حتى أكثر وسائل الدفاع الصاروخي تطورا من اعتراضها.

وكان البنتاغون أجرى تجربة على طائرة مقاتلة من دون طيار "درون"، أسرع من الصوت بنحو 20 مرة، في العام 2011، لكنها تحطمت بعد إقلاعها بدقائق قليلة.