كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

بالفيديو: المؤتمر الدولي التنوع البيولوجي هذه المرة في دولة عربية!

العالم – تقارير

ما هو التنوع البيولوجي؟

إن التنوع البيولوجي هو الذي يدعم الحياة على كوكب الأرض، ويعني التنوع الموجود في الكائنات الحية والذي يتراوح بين التركيب الجيني للنباتات والحيوانات وبين التنوع الثقافي.

بما أن التنوع البيولوجي يقدم العديد من خدمات النُظم البيئية ذات الأهمية البالغة لعافية الإنسان في الحاضر والمستقبل،وأن المناخ جزء لا يتجزأ من عمل النظام الإيكولوجي، فإن صحة الإنسان تتأثر بشكل مباشر وغير مباشر بنتائج الأحوال المناخية في النظامين الإيكولوجيين الأرضي والبحري.

إن البشر يعتمدون على التنوع البيولوجي في حياتهم اليومية على نحو لا يكون واضحاً ولا ملحوظاً بصورة دائمة. فصحة الإنسان تعتمد اعتماداً جذرياً على منتجات وخدمات النظام الإيكولوجي (كتوافر المياه العذبة والغذاء ومصادر الوقود) وهي منتجات وخدمات لا غنى عنها لتمتع الإنسان بالصحة الجيدة ولسبل العيش المنتجة.

وخسارة التنوع البيولوجي يمكن أن تكون لها آثار هامة ومباشرة على صحة الإنسان إذا أصبحت خدمات النُظم الإيكولوجية غير كافية لتلبية الاحتياجات الاجتماعية.

وللتغيرات الطارئة على خدمات النُظم البيئية تأثير غير مباشر على سبل العيش والدخل والهجرة المحلية وقد تتسبب أحياناً في الصراع السياسي.

وهذا هو ما يثير قلق متزايد إزاء العواقب الصحية لخسارة التنوع البيولوجي والتغير،ما تعني أننا نخسر الكثير من المواد الكيميائية والجينات الموجودة في الطبيعة قبل أن نكتشفها، وهي من النوع الذي حقق بالفعل للجنس البشري فوائد صحية ضخمة.

فإن الأنشطة البشرية تتسبب في اختلال بنية ووظائف النُظم الإيكولوجية، وتغيّر التنوع البيولوجي الأصلي.

وهذا الاختلال يقلل من وفرة بعض الكائنات الحية ويؤدي إلى نمو البعض الآخر ويغيّر التفاعلات بين الكائنات الحية ويغير التفاعلات بين الكائنات الحية وبين بيئاتها الفيزيائية والكيميائية. وأنماط الأمراض المُعدية حساسة لهذه الاختلالات.

وتشمل أهم العمليات التي تؤثر على مستودعات الأمراض المُعدية وعلى سريانها ما يلي:

إزالة الغابات.

وتغيّر استخدام الأراضي.

وإدارة المياه؛ وذلك على سبيل المثال من خلال بناء السدود أو الري أو التوسع الحضري غير المضبوط أو الزحف العشوائي للمدن.

ومقاومة المواد الكيميائية المبيدة للآفات والتي تُستعمل في مكافحة بعض نواقل الأمراض.

وتقلب المناخ وتغيّره. 

والهجرة والتجارة الدولية والسفر الدولي.

وإدخال الإنسان لمسببات الأمراض باستخدام الاسلحة البيولوجية مثلا.

اتفاقية التنوع البيولوجي هي معاهدة متعددة الأطراف،تضم ثلاثة أهداف رئيسية هي:

حفظ التنوع البيولوجي (أو التنوع الحيوي).

الاستخدام المستدام لمكوناته.

التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية.

 افتتح باب التوقيع على الاتفاقية في مؤتمر قمة الأرض في ريو دي جانيرو يوم 5 يونيو 1992 ودخلت حيز التنفيذ يوم 29 ديسمبر 1993.

2010 هي السنة الدولية للتنوع البيولوجي. أمانة اتفاقية التنوع البيولوجي هي النقطة المحورية للسنة الدولية للتنوع البيولوجي. في عام 2010 أثناء المؤتمر العاشر اعتمدت الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي في أكتوبر في ناغويا باليابان.

في 22 ديسمبر 2010 أعلنت الأمم المتحدة الفترة من 2011 إلى 2020 عقد الأمم المتحدة المعني بالتنوع البيولوجي.

الاتفاقية اعترفت لأول مرة في القانون الدولي لحفظ التنوع البيولوجي هو "الاهتمام المشترك للبشرية" وجزء لا يتجزأ من عملية التنمية. تغطي الاتفاقية جميع النظم الإيكولوجية والأنواع والموارد الوراثية. هو يربط جهود المحافظة التقليدية إلى الهدف الاقتصادي من استخدام الموارد البيولوجية على نحو مستدام.

يحدد مبادئ التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية ولا سيما تلك الموجهة للاستخدام التجاري. كما يغطي مجال التوسع السريع للتكنولوجيا الحيوية من خلال بروتوكول قرطاجنة للسلامة البيولوجية ومعالجة تطوير ونقل التكنولوجيا وتقاسم المنافع وقضايا السلامة الأحيائية. الأهم من ذلك أن الاتفاقية ملزمة قانونيا وتلتزم الدول التي تنضم إليها لتنفيذ أحكامه.

الاتفاقية تذكر صناع القرار أن الموارد الطبيعية ليست لا نهائية وتحدد فلسفة الاستخدام المستدام.

بينما تهدف جهود المحافظة الماضية إلى حماية الأنواع والموائل المعينة التي تعترف الاتفاقية أن النظم الإيكولوجية والأنواع والجينات يجب أن تستخدم لصالح البشر. ومع ذلك ينبغي أن يتم ذلك بطريقة وبمعدل لا يؤدي إلى انخفاض على المدى الطويل للتنوع البيولوجي.

كما توفر الاتفاقية توجيه صناع القرار على أساس مبدأ الحيطة أنه حيثما يكون هناك تهديد من انخفاض كبير أو فقدان التنوع البيولوجي وانعدام اليقين العلمي الكامل لا ينبغي أن تستخدم سببا لتأجيل اتخاذ تدابير لتجنب أو تقليل مثل هذا التهديد. تقر الاتفاقية الحاجة إلى استثمارات كبيرة للحفاظ على التنوع البيولوجي. تجادل من شأنها أن تجلب لنا الحفاظ على الفوائد البيئية والاقتصادية والاجتماعية الهامة في المقابل.

ان اتفاقية التنوع البيولوجي لعام 2010 تحظر بعض أشكال الهندسة الجيولوجية.

اجتماعات الأطراف في اتفاقيةالتنوع البيولوجي …

1994

عقد الاجتماع العادي الأول لأطراف الاتفاقية في نوفمبر وديسمبر 1994 في ناساو بجزر البهاما.

1995

عقد الاجتماع العادي الثاني لأطراف الاتفاقية في نوفمبر 1995 في جاكرتا عاصمة اندونيسيا.

1996

عقد الاجتماع العادي الثالث في نوفمبر 1996 في بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين.

1998

عقد الاجتماع العادي الرابع للأطراف في الاتفاقية في شهر مايو 1998 في براتيسلافا عاصمة سلوفاكيا.

1999

عقد الاجتماع الاستثنائي الأول لمؤتمر الأطراف في فبراير 1999 في قرطاجنة بكولومبيا.

2000

عقد الاجتماع العادي الخامس للأطراف في الاتفاقية في مايو 2000 في نيروبي عاصمة كينيا.

2002

عقد الاجتماع العادي السادس للأطراف في الاتفاقية في أبريل 2002 في لاهاي بهولندا.

2004

عقد الاجتماع العادي السابع للأطراف في الاتفاقية في فبراير 2004 في كوالا لمبور عاصمة ماليزيا.

2006

عقد الاجتماع العادي الثامن لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية في مارس 2006 في كوريتيبا بالبرازيل.

2008

عقد الاجتماع العادي التاسع للأطراف في الاتفاقية في مايو 2008 في بون بألمانيا.

2010

عقد الاجتماع العادي العاشر للأطراف في الاتفاقية في أكتوبر 2010 في ناغويا باليابان.

2012

عقد مؤتمر للأطراف في حيدر أباد بالهند 2012 بشأن التنوع البيولوجي ما بين الشركاء القدامى والجدد وبناء على تجارب من العالم بشأن الاحترار العالمي.

2014

عقد الاجتماع العادي الثاني عشر للأطراف في الاتفاقية في أكتوبر 2014 في بيونج تشانج بكوريا الشمالية.

تحت شعار "التنوع البيولوجي من أجل التنمية المستدامة" تجمع آلاف من ممثلي الحكومات والمنظمات غير الحكومية والشعوب الأصلية والعلماء والقطاع الخاص في بيونج تشانج للاجتماع الثاني عشر لمؤتمر الأطراف في اتفاقية التنوع البيولوجي.

من 6 إلى 17 أكتوبر 2014 ناقشت الأطراف تنفيذ الخطة الاستراتيجية للتنوع البيولوجي من 2011 إلى 2020 وأهداف أيشي للتنوع البيولوجي لها والتي هي التي يتعين تحقيقها بحلول نهاية العقد. نتائج توقعات التنوع البيولوجي العالمي أبلغت تقرير التقييم الرئيسي للأطراف للمناقشات.

قدم المؤتمر تقييم منتصف المدة لعقد الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي المبادرة التي تهدف إلى تعزيز الحفظ والاستعمال المستدام للطبيعة.

في نهاية الاجتماع اعتمد المشاركون "خارطة طريق بيونج تشانج" الذي يتناول طرق لتحقيق التنوع البيولوجي من خلال التعاون في مجال التكنولوجيا والتمويل وتعزيز قدرة البلدان النامية.

2016

الاجتماع العادي الثالث عشر للأطراف في الاتفاقية سيعقد في ديسمبر 2016 في لوس كابوس بباخا كاليفورنيا الجنوبية بالمكسيك.

المشكلة  في طريق صيانة التنوع الحيوي أو البيولوجي ….

قبل ستة وستين مليون سنة، اصطدم جرم سماوي بالأرض وتسبب في انقراض الديناصورات. ونتيجة لذلك، كانت هناك مساحة كافية لنمو الثدييات، وفي وقت لاحق، ظهرت المخلوقات ذات القدمين، التي تتمتع بالقدرة على التعامل مع الأدوات والقدرات اللغوية.

يقول البعض أن لها تأثير تحويلي قوي على الكوكب مثل هذا الجرم السماوي. مع دخولنا ما يسمى بعصر الأنثروبوسين، حيث يكون للنشاط البشري تأثير مهيمن على المناخ والبيئة، يجب أن ننظر عن كثب وبفارق ضئيل في كيفية استخدامنا هذه القوة.

يعتقد الكثيرون أن العالم أصبح "غير طبيعي" بشكل متزايد ملوث من قبل البشرية. ولكن نظرا إلى أن البشر تطوروا داخل النظام البيولوجي للعالم، فإن كل ما نقوم به -قتل الأنواع، وإزالة الغابات، وتلويث الغلاف الجوي- يمكن اعتباره نتاجًا طبيعيًا لعملية التطور. إذا اتبعنا هذا المنطق، فلن يصبح العالم أقل طبيعيا عندما نغيره.

مايمكننا قوله هو إنه الخبراء والمحافظين على البيئة يعملون ضد الطبيعة، وذلك من خلال جهودهم لإعادة البيئة إلى ما كانت عليه سابقا.

إن واقع العالم اليوم هو أنه من المستحيل فصل الإنسان بالكامل عن التأثيرات غير البشرية على المجتمعات البيولوجية.

كما أن الدول الصناعية المتقدمة تحاول جاهدة بشتى الطرق والوسائل التملص من التزاماتها وتفريغ المعاهدات والاتفاقيات الدولية من فحواها البيئية والالتزامات المطلقة لخدمة مصالحهم الاقتصادية، كي تبقى الدول النامية متخلفة.

وبذلك تضمن عدم امتلاك هذه الدول النامية للقوة الاقتصادية والتقنية التي تساعدهم في اللحاق بركب الحضارة، لتستمر الدول المتقدمة في فرض شروطها لاستغلال الدول النامية ومواردها الطبيعية وتستمر الدول النامية في اعتمادها كليا عليها.

فهناك تستخدم الدول المتقدمة طاقات اخرى مكلفة اقتصاديا مقارنة بالطاقة التقليدية والتشجيع على تطويرها والبحث عن طاقات بديلة مثل الطاقة النووية والتي تحتاج نفاياتها الاشعاعية آلاف السنين كي تتحلل ما هو الا دليل واضح على ان الدافع الرئيسي والمحرك الاساس في التعاون البيئي دوليا هو المصالح الاقتصادية!!.

 مؤتمر التنوع البيولوجى 2018 في شرم الشيخ

حيث إفتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى،يوم أمس فعاليات المؤتمر العالمي الرابع عشر للتنوع البيولوجى بمدينة شرم الشيخ.

أن مصر تعتبر أول دولة عربية وأفريقية إستضافت هذا الحدث الذي يعد أكبر المؤتمرات الدولية للأمم المتحدة في مجال الحفاظ على التنوع البيولوجي والبيئي، وهو منبر هام لتعزيز التعاون والمشاركة الإنسانية بين شعوب العالم لزيادة ونشر الوعي بأهمية التنوع البيولوجي.

هذا المؤتمر سترأسه مصر حتى عام ٢٠٢٠.