بالفيديو.. بيروت على صفيح سياسي وميداني ساخن

العالم – لبنان

وحاول المحتجون الذين أتوا من شمال لبنان والبقاع الأوسط ذات اللون السياسي الحريري، حاولوا اقتحام مجلس النواب، مستخدمين قنابل المولوتوف والمفرقعات النارية والحجارة، وكسروا واجهات المحال التجارية واقتلعوا حجارة الأرصفة ليرموا بها عناصر قوات الأمن التي استخدمت خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين ونحجت اخيراً في السيطرة على الوضع.

هكذا بدا المشهد وسط العاصمة اللبنانية بيروت، أشبه بساحة حرب بين محتجين مؤيدين للمعارضة بعد إعلان تشكيل الحكومة الجديدة.. المحتجون أثاروا الشغب وحاولوا اقتحام البرلمان واستهدفوا القوى الأمنية بالحجارة وبما وصلت إليه أيديهم.. وقاموا باقتلاع حجارة الأرصفة وخربوا الممتلكات العامة والخاصة.

وبعد ساعات طويلة من المواجهات العنيفة أحكم الجيش سيطرته على كافة المداخل المؤدية إلى مجلس النواب، بالتزامن مع عمليات كر وفر بين قوات مكافحة الشغب والمحتجين، بمحيط منطقة الصيفي، لجهة بيت الكتائب وبالقرب من مسجد محمد الأمين في ساحة الشهداء.

وما زاد من حدة المواجهات استخدام مثيري الشغب الحجارة والمفرقعات النارية وقنابل المولوتوف ضد القوات الأمنية التي عمدت إلى إطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم.

وأكدت قوى الأمن تعرض عناصرها للرشق الكثيف بالحجارة منذ اللحظات الأولى لوصول مثيري الشغب الآتي معظمهم من شمال لبنان عبر العديد من الحافلات، إلى مكان التظاهر وسط بيروت، ودعت هؤلاء إلى وقف الاعتداءات على العناصر وعدم الإقتراب من الأسيجة الشائكة في المنطقة حفاظا على سلامتهم، كما طالبت المتظاهرين السلميين بالابتعاد عن مكان أعمال الشغب حفاظا على سلامتهم.

ويهدف المحتجون إلى تعطيل العلمية السياسية وعرقلة مسار الحكومة الجديدة بالتزامن مع تواصل ردود الأفعال المحلية والدولية المرحبة بتشكيلها.

فبعد ترحيب الأمين العام للأمم المتحدة آنطونيو غوتيريش بتشكيل الحكومة وحرصه على التعاون مع رئيس الوزراء الجديد، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستفعل كل شيء لمساعدة لبنان على الخروج من الأزمة العميقة التي تعصف به.

بدوره اعتبر الاتحاد الأوروبي تشكيل الحكومة خطوة أساسية لضمان معالجة الأزمات المتعددة التي تؤثر على البلاد، داعيا الحكومة الجديدة إلى الإسراع في التصدى للتحديات الاقتصادية الحادّة وتنفيذ إصلاحات هيكلية استجابة للمطالب الشعبية.

واعتبر وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو أن وجود حكومة لبنانية قادرة وملتزمة بإجراء إصلاحات حقيقية وملموسة هو فقط الذي من شأنه أن يستعيد ثقة المستثمر ويضمن المساعدات الدولية.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..