كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

بالفيديو ..تعرف على رياضة”الزورخانة” الايرانية

العالم – خاص بالعالم 

 وتسمى رياضة «زورخانه»، وتعني مفردة «الزورخانه» بالعربية «بيت القوة»، والزورخانه هو مكان يمارس فيه الرياضيون والمصارعون هذه الرياضة التقليدية والحركات البطولية.
سجلت منظمة «اليونسكو» في الـ 16 من نوفمبر- تشرين الثاني عام 2010، هذه الرياضة الايرانية التقليدية في قائمة تراثها المعنوي. كما جاء في موسوعة «بروك هاوس» الألمانية وتحديداً في مجلدها الخاص بالرياضة، إن رياضة «الزورخانة» الايرانية هي من أقدم الألعاب الرياضية الخاصة بكمال الأجسام في العالم.
تاريخياً، تعود هذه الرياضة الى نحو سبع مئة سنة مضت وأبدعها شخص يدعى محمود أو كما يعرف بـ «بورياي ولي»، وعلى ما يبدو فانه كان من أهالي منطقة خوارزم، بيد أنّ هذه الرياضة ونظراً لكثرة ما أشارت اليها وذكرتها القصص والأساطير الايرانية القديمة فان لها جذوراً وامتدادات تاريخية عميقة .
وبعد انتشار الاسلام في ايران، حظيت رياضة الزورخانة التقليدية بأهمية بالغة ومكانة شعبية خاصة، وذلك لمدى حيويتها وقوتها لإحياء القيم الأخلاقية النبيلة المألوفة والمنتشرة في ارض ايران منذ العصور والقرون الخوالي كالتواضع والأخوة ومساعدة الآخرين، وكذلك لحث الايرانيين على التصدي للأجانب واحياء اللغة الفارسية والثقافة والحضارة الايرانية الأصيلة والنهوض بمكانتها.
من الناحية المعمارية، يبنى سقف «الزورخانة» على شكل القبة، وأرضيته اكثر عمقاً من أرضية المبنى. أما باب الزورخانة، فقصير جداً، مما يجعل كل من يريد الدخول فيه ينحني. والسبب في بناء باب الزورخانة قصيراً هو أن كل من ينوي الذهاب الى هذا النادي الرياضي التقليدي من الرياضيين والمصارعين او المتفرجين، يجب عليه ان ينحني احتراماً وتكريماً للرياضة والرياضيين.
تتوسط مبنى الزورخانة حفرة تبنى عادة ثمانية الأضلاع وأحياناً سداسية، ويبلغ طولها 4 او 5 أمتار وعرضها 4 أمتار، فيما يصل عمق الحفرة نحو متر واحد. يغطى قاع الحفرة بطبقات من وتعلوها مقادير من التراب الصلصالي لتمهيدها، وذلك لتصبح الحفرة ناعمة لممارسة الرياضة فيها. هذا ويتم رش هذه الحفرة بقليل من الماء يومياً وقبل البدء بممارسة الرياضة أيضا.
أما جدران الحفرة، فيتم طلاؤها بمخلوط من التراب الأحمر ومسحوق الكلس وألياف القصب تسمى فارسيا (الساروج) وتغطى حافتها بالخشب بدلاً عن الطابوق، وذلك تفادياً لجرح أجساد اللاعبين والمصارعين أثناء ممارستهم الألعاب والحركات الرياضية في الحفرة. وتحيط بالحفرة هذه، غرف يجلس فيها المتفرجون ويضع فيها المصارعون واللاعبون حقائبهم الرياضية وأمتعتهم الشخصية ويرتدون الوزرة الخاصة باللعبة او  الرياضة هذه.
من أحد المراسم والاحتفالات التي تشهدها الزورخانة هو نثر الورود. وهذا الاحتفال الرياضي تكثر إقامته عادة في ليالي شهر رمضان المبارك وكذلك للاحتفاء بالأبطال المعروفين والمخضرمين الكبار وتكريمهم. 
في هذه المراسم، تتزين جدران الزورخانة بأنواع الورود وتقدم الحلويات والفواكه للضيوف. من ثم تبدأ الاحتفالية بممارسة بعض الألعاب رياضية وكذلك مصارعات بين عدد من المصارعين المعروفين. ومن بعد ذلك، يتحدث أقدم اللاعبين المخضرمين عن اللاعب البطل الذي أقيمت احتفالية نثر الورود تكريماً له.
ولرياضة الزورخانة تقاليدها وطقوسها الخاصة بها والتي تتمثل في اتباع اللاعبين للأبطال والشجعان الأسطوريين في ايران وخاصة، باتباعهم للقيم والمبادئ الاسلامية السامية والتأسي بشخصية الإمام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (ع)؛ مما يثير فيهم الغيرة والقوة ويحثهم على التخلق بالخلق الحسن والمروءة والأخوة. وتتجسد هذه الخصال الحميدة في الأناشيد والأشعار والقصص .
تعرف رياضة الزورخانة التقليدية بين لاعبيها برياضة الاحترام والتكريم ولها أصولها ومعاييرها وكمثال على ذلك، نذكر أن جميع العروض والحركات الرياضية التي ينوي اللاعبون ممارستها لا يسمح ببدئها إلا بإذن وموافقة من يحضر الزورخانة من المخضرمين الكبار. وأما الشعار الذي يخص هذه الرياضة التقليدية الايرانية فهو تربية الروح والجسم.

التفاصيل في الفيديو المرفق …