بالفيديو.. طريقة تكريم بوتفليقة تثير غضب الجزائريين

العالم – الجزائر

وانتشر الخميس 18 يناير/كانون الثاني 2018، مقطع فيديو وصور على موقعي فيسبوك، وتويتر، من داخل قصر المؤتمرات في العاصمة الجزائر، وظهر فيه مسؤولون يكرمون صورة للرئيس بوتفليقة ووضعوا عليها عَلماً، في حين غاب الرئيس بجسده عن التكريم!

وأعرب جزائريون عن استيائهم من الصور، التي رأها البعض إهانة للرئيس والجزائر، متساءلين عن مدى تدهور الحالة الصحية لبوتفليقة والتي منعته من الحضور حتى بكرسيه المتحرك، الذي اعتاد الظهور به أمام عدسات وسائل الإعلام، منذ أن أصيب بجلطة دماغية في أبريل/نيسان 2013، أفقدته القدرة على الحركة وإلقاء الخطابات على مواطنيه.

صحة الرئيس تثير القلق

وبات السؤال الذي يُثار بشدة في الجزائر، عن قدرة الرئيس على الترشح لولاية رئاسية خامسة في الانتخابات التي ستُجرى عام 2019، وسط دعوات صريحة إلى منعه من خوض الانتخابات، الأمر الذي يعتبره أنصاره انقلاباً طبياً على الرئيس.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2017، أصدرت 3 شخصيات مرموقة بالجزائر، بياناً يطالبون الرئيس الجزائري بعدم التقدم للانتخابات، وهم: المحامي عبد النور علي يحيى أشهر المعارضين لنظام بوتفليقة، وأحمد طالب الإبراهيمي المرشح لرئاسيات 1999، والجنرال رشيد بن يلّس القائد السابق لقوات الجو الجزائرية.

وتتعالى أصوات جزائريين أيضاً في الداخل والخارج تطالب بتطبيق المادة الــ102 من الدستور الجزائري، التي تنص أنه في حالة "استحال على رئيس الجمهورية أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدستوري وجوباً، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع".

إلا أن الدعوات لتطبيق المادة الـ102 قوبلت بمعارضة من طرف ناشطين سياسيين، واعتبروها بمثابة دعوة لانقلاب طبي على الرئيس بوتفليقة؛ إذ يطالبون بمعرفة الوضع الصحي للرئيس بدعوى عدم التوفر على معلومات، وفي الوقت نفسه يدْعون، حسب تصريحات الأمين العام للحركة الشعبية الجزائرية عمارة بن يونس، لإقالة الرئيس بسبب عجزه صحياً عن ممارسة مهامه.

ويشار إلى أن الدستور الجزائري الذي تم تعديله في عام 2016، ينص على تحديد الولايات الرئاسية باثنتين فقط، ما يعني أنه يحق للرئيس الحالي الترشح مرة أخرى.

وقد تم تعديل الدستور الجزائري في 2008، ما مكن بوتفليقة من الترشح لولاية ثالثة في 2009 ثم رابعة في 2014.

المصدر: هاف بوست عربي

216