بالفيديو.. مدینة مشهد تستضیف 20 نصبا لأبطال إیران

العالم – إیران

نصب تذكارية لأبطال إيران ترى النور لتنتشر في الساحات العامة لمدينة مشهد.. من خلال 20 تمثالاً لتمجيد الشهداء والأدباء والجنرالات ورموز الشعب، تصنع على أيدي أشهر الفنانين، لتلاقي هذه الورشة إستقبالاً من هواة الفن.

ولا يقتصر التقدير على الأبطال الراحلين، بل شمل معاصرين ما زالوا بيننا، حيث يعمل النحات أمير مهدي وثوق تمثالاً لبطل المصارعة محمد خادم ليزين بعد ذلك أحد شوارع المدينة.

ويقول وثوق لمراسل قناة العالم: "كانت القرعة أن أصنع تمثال هذا البطل الرياضي في المصارعة، وأعتز بهذا الخيار، ستكون هناك مرحلتان وهي صناعة الإطار الخاص وقالب هذا النصب التذكاري."

كما أن العود العربي حاضر في تمثال الفنان الأستاذ منصور نريمان الذي اشتهر بعزفه الاحترافي على هذه الآلة حتى أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياته، حيث سيوضع نصبه البرونزي في حي من أحياء المدينة.

ويقول الفنان عطاء صحرائي القائم على نحت تمثال الفنان منصور نريمان: "تقدمنا في فن النحت كثيرا في القرن الحادي والعشرين، حيث توسعت المعاهد والمدارس الإيرانية التي تهتم بالنحت، لكن بالنسبة لهذا الفن في إوروبا فمازلنا في بداية الطريق."

وتحتفي البلدية برموزها عبر النحت، لما للفن من تأثير في الأماكن العامة، وتسمح للمواطن أن يشهد ولادة فن، ويتعلم من يريد أن يتقن النحت وصناعة النصب التذكارية.

ويوضح مدير بيت الفنانين في مدينة مشهد المقدسة صدرا يوسفي لمراسلنا أن: "إقامة هذه الورشة والإعلان عنها له عدة أبعاد أولها الاستفادة من تجارب الفنانين، وثانياً أنها تهيء فرصة للمواطن ليشهد ولادة فن من قرب، وثالثها التواصل المستمر بين النحاتين من أقصى نقاط إيران.. ومع حلول السنة الجديدة سنضع هذه النصب التذكارية في شوارع المدينة."

الاستمرار بصناعة النصب التذكارية لمشاهير يستحقون التخليد عبر هذا الفن، ووضع تماثيلهم في الشوارع، خطة توفر أرضيتها البلدية، ويستعد لها الفنانون في شمال شرقي إيران.

نحاتون ورسامون يعملون على فنهم لعرضه في الساحات العامة، هو تخليد بالنصب لأبطال إيران المعاصرين.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق…