برلمان روسيا يوافق على عزل البلاد عن الإنترنت العالمي

العالم – أوروبا

وجاء في المسوّدة أنها تهدف لجعل البلاد في موقع أفضل لصد أي هجمات إلكترونية محتملة من الخارج، خاصة من أمريكا.
ويبدو أن الهدف من المسوّدة مماثل لنظام "جريت فايروول" الصيني.

ويصر واضعو مشروع القانون على أن على روسيا أن تضمن أمن شبكاتها، بعدما كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن استراتيجية بلاده الجديدة المتعلقة بمجال الأمن المعلوماتي العام الماضي.

ويقترح القانون إنشاء مركز "لضمان توجيه حركة الإنترنت وضبطها"، ويلزم مزودي خدمات الإنترنت بفرض "إجراءات تقنية للصمود أمام التهديدات المحدقة".

ويقتضي كذلك إجراء "تمارين" دورية لاختبار قدرة الإنترنت في روسيا على العمل بشكل منعزل.

وخلال جلسة البرلمان، لم يتمكن واضعو القانون من تقدير تكلفة ذلك على المدى البعيد أو تحديد التهديدات التي سيتمكن من صدها أو حتى كيفية عمله، لكنهم أكدوا أنه من الممكن إضافة آراء الخبراء في مشروع القانون لجلسة مناقشته الثانية.

ويشير معارضو مشروع القانون إلى أنه يعكس جهود السلطات المتواصلة للحد من الحريات عبر الإنترنت رغم الكلفة العالية لذلك.

وقال أندريه سولداتوف الذي شارك بتأليف كتاب عن تاريخ مراقبة الإنترنت في روسيا، إن "هذا أمر خطير للغاية. إنه تحرك نحو عزل روسيا بشكل كامل عن الإنترنت".