كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

بعد التماس من عباس.. هذا ما سيفعله الملك سلمان بالقضية الفلسطينية؟

العالم – فلسطين

وأوضح الآغا في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، أن لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالملك السعودي أمس كان هاما جدا، وتم فيه تبادل الآراء والأفكار حول سبل التصدي للقرار الأمريكي، مؤكدا على متانة العلاقات الفلسطينية السعودية.

وعقد الملك سلمان، في قصره بالرياض، جلسة مباحثات رسمية، مع عباس، جدد خلالها التأكيد على مواقف المملكة الثابتة تجاه القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

كما جرى خلال الجلسة بحث تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

يأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه السعودية من خلال تحركات واتصالات ولقاءات مع مسؤولين إسرائيليين، تهيئة الشارع السعودي لتقبل التوجه الجديد نحو التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

لم يكن غريباً للمراقبين السياسيين والباحثين التاريخيين تأكيد مسؤولين إسرائيليين رفيعي المستوى لوكالة "فرانس برس" أن الأمير السعودي، الذي زار تل أبيب قبل عدة شهور، هو ولي العهد، محمد بن سلمان، خصوصاً في ظل الخطوات الأخيرة المتسارعة لمحور الرياض – أبو ظبي نحو التطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلي.

بيد أن الزيارة لم تمثل التنسيق الأول والوحيد بين الرياض وتل أبيب، إذ يحظى البلدان بتاريخ طويل ومشترك من التعاون السري في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية.
103-1