كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

بعد قرار واشنطن تقليص دعم الاونروا.. هذه الدول تعهدت بالتبرع..

العالم – فلسطين

وأعلنت الخارجية الأمريكية الثلاثاء، أن واشنطن أرسلت 60 مليون دولار إلى وكالة "أونروا"، لتتمكن من الاستمرار في عملها، لكنها جمّدت مبلغ 65 مليون دولار إضافية.

وصباح الأربعاء، أعلنت "أونروا"، عن بدء حملة عالمية لجمع التبرعات، بحسب ما نقله المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "استيفان دوغريك"، في تصريحات صحفية، عن المفوض العام للوكالة، بيير كرينبول.

وقال كرينبول "دعونا نستمد قوتنا من اللاجئين الفلسطينيين الذين يعلموننا كل يوم أن التخلي عن ذلك ليس خيارا".

وفيما يعد أسرع استجابة للحملة على ما يبدو، تعهدت بروكسل، الأربعاء، بدفع 19 مليون يورو على مدار ثلاث سنوات، لأونروا، إضافة لدفعها 6.3 ملايين يورو للوكالة الأممية بشكل فوري، بحسب بيان لوزارة الخارجية البلجيكية.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، أعلنت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية، سيغريد كاغ، في بيان، أن بلادها ستمنح "أونروا"، مساعدات عاجلة بقيمة 13 مليون يورو، عقب تجميد واشنطن جزءا من مساهماتها للوكالة الأممية.

والإثنين الماضي، أعربت تركيا عن قلقها إزاء تهديدات الولايات المتحدة (القرار سبقه تهديدات أمريكية)، بقطع المساعدات المالية عن الأونروا، وحذرت من أن هذا التوجه "سيؤثر سلبًا على حياة أكثر من 5 ملايين فلسطيني".

وأفاد بيان صادر عن خارجيتها، أن أنقرة ستواصل الإسهام في الجهود الدولية، لزيادة الدعم المالي للوكالة في إطار ترؤسها لـ"أونروا"، اعتبارًا من يوليو/تموز المقبل.

وعلى الصعيد المحلي، رحب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، في كلمة له اليوم خلال فعالية بالضفة، "بموقف وكالة الأونروا، الرافض للابتزاز والتهديد الأمريكي، وإصرارها على المضي قدما في تقديم خدماتها الحيوية للاجئين الفلسطينيين في الوطن وبلدان الشتات".

وأوضح أن "واقع المخيمات وما رافقها طوال عقود النكبة والتشرد من معاناة وحرمان، تستصرخ الضمير الإنساني لتحمل المسؤولية في استمرار تمويل ودعم الوكالة وتمكينها من الوفاء بالتزاماتها الأخلاقية والقانونية".

كما رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الخميس، بقرار بلجيكا تقديم دعم مالي للوكالة، بقيمة 19 مليون يورو، خلال الأعوام الثلاث القادمة.

واعتبرت الوزارة، في بيان اطلعت عليه الأناضول، أن القرار البلجيكي سيسهم في استمرار تقديم أونروا لخدماتها الإنسانية الضرورية للاجئين الفلسطينيين، خاصة بعد قرار الولايات المتحدة، بتخفيض مساهماتها في تمويل الوكالة.

ودعت الوزارة الدول الأخرى لتقديم الدعم اللازم للوكالة الأممية، التي تعاني أصلا من أزمات مالية خانقة.

كما دعا صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تصريحات له الخميس، الاتحاد الأوروبي إلى دعم "أونروا"، عقب تجميد واشنطن جزءا من مساهماتها للوكالة الأممية.

وحذر عريقات من أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتقليص مساعداتها المقدمة لـ"أونروا" سيساهم في زيادة حالة "اليأس والتطرف" بالمنطقة.

وحث الدول الأوروبية على اتخاذ خطوات وبرامج سياسية فاعلة لإنقاذ السلام في المنطقة، وحماية المبادئ والمنظومة الحقوقية والدولية.

وتقدم "أونروا" خدماتها لنحو 5.9 ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وغزة، والأردن ولبنان وسوريا.

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، بينهم حوالي 5.3 ملايين لاجئ مسجلون لدى الوكالة الأممية.

يشار أن القرار الأمريكي جاء في ظل حالة غضب فلسطيني من سياسة إدارة الرئيس دونالد ترامب، لاسيما منذ إعلانه، في 6 ديسمبر/ كانون الأول 2017، اعتبار القدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة مزعومة لكيان الاحتلال الاسرائيلي، القوة القائمة باحتلال المدينة الفلسطينية منذ عام 1967.

103-104