كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

بيرو تجهض حلم الكنغر الأسترالي

العالم – رياضة

ولم تكن أستراليا لتتأهل بأي حال، بعد أن خيم التعادل السلبي على مواجهة فرنسا والدنمارك.

ورغم توديع البطولة رسميا، إلا أن ريكاردو جاريكا مدرب بيرو فضّل الدخول بتشكيلته الأساسية في حضور أبرز الأسماء وعلى رأسها القائد خوسيه باولو جيريرو.

في المقابل واصل بيرت فان مارفيك الاعتماد على ماكس كروسه على الجناح الأيسر رغم الانتقادات اللاذعة التي تلقاها بعد مستواه في المباراتين السابقتين، مع الاعتماد على تومي يوريتش في خط الهجوم بديلا لأندرو نابوت المصاب.

المنتخب اللاتيني واصل مستوياته المميزة التي أبداها في المباراتين السابقتين، ونجح أخيرا في زيارة الشباك لأول مرة بهذه النسخة في الدقيقة 18، بعد أن ترجم أندري كاريو عرضية جيريرو لتسديدة مدفعية على الطائر استقرت في الزاوية الأرضية اليمنى لحارس مات ريان.

في الدقيقة 25 كاد جيريرو يضاعف النتيجة بنفسه عن طريق ضربة رأسية خلفية، إلا أنها وصلت دون عناء للحارس الأسترالي ريان.

بعد دقيقتين أتى التهديد الأسترالي الأول، عندما أقدم مات روجيتش على فاصل مراوغات رائع اختتمه بتسديدة تصدى لها الحارس البيروفي بيدرو جاليسي.

تواصل الضغط الأسترالي لإدراك التعادل بعد استشعار الخطر، وانطلق كروسه على الجبهة اليسرى في الدقيقة 34 مرسلا عرضية تخطت الحارس جاليسي في طريقها لماتيو ليكي، إلا أن أندرسون سانتاماريا مدافع بيرو أبعد الكرة بفدائية.

في الشوط الثاني لم تنتظر بيرو كثيرا قبل إضافة الهدف الثاني في الدقيقة بواسطة جيريرو الذي استغل كرة مرتدة من قدم جيديناك قائد أستراليا بعد تسديدة كريستيان كويفا، ليودع الكرة في شباك ريان بالدقيقة 50.

في الدقيقة 53، كُتب التاريخ، ودخل تيم كاهيل مهاجم أستراليا صاحب الـ38 عاما، ليشارك في موندياله الرابع بعد ظهوره مسبقا في نسخ 2006، 2010، 2014.

عقب دخول كاهيل، عادت خطورة أستراليا في الكرات الهوائية من جديد، وشكلت الركنيات تهديدا كبيرا على مرمى بيرو بداية من الدقيقة 59 عندما كاد عزيز بيهيتش يقلص الفارق لأستراليا بعد فوضى في منطقة جزاء بيرو، إلا أن كرته اصطدمت بالدفاع وخرجت إلى ركنية جديدة.

في الدقيقة التالية ظهر كاهيل وسدد من مسافة قريبة بعد فوضى مشابهة للركلة السابقة، إلا أن الدفاع البيروفي حافظ على نظافة شباكه مجددا.

خطورة كاهيل الهوائية تواصلت في الدقيقة 67 عندما ارتقى لمسافة عالية وهيأ كرة رأسية، إلا أنها لم تجد من يتابعها بين زملائه، بل كاد أكينو مدافع بيرو يضعها في شباكه عندما حاول إبعادها.

أخطر الهجمات الأسترالية حتى اللحظة وقعت في الدقيقة 72 عندما وصلت الكرة للظهير الأيسر بيهيتش في مساحة فارغة بمنطقة جزاء بيرو، ومع خلو كاهيل من الرقابة، انتظر المهاجم التاريخي لأستراليا عرضية متقنة تمكنه من التسجيل في المونديال الرابع، إلا أن بيهيتش أطاح بالكرة بعيدا عن كاهيل الساخط للغاية.

بتلك النتيجة حصدت بيرو النقاط الثلاث الأولى لتقفز إلى المركز الثالث، فيما تجمد رصيد أستراليا عند نقطة واحدة في المركز الرابع والأخير، فيما تصدرت فرنسا بتعادلها سلبيا أمام الدنمارك التي سترافقها إلى الدور الثاني.