تحذيرات من تداعيات قرار واشنطن تقليص دعم الاونروا

العالم – فلسطين

كما حذرت اونروا من ان القرار الاميركي سيؤدي الى اسوأ ازمة تمويل للوكالة منذ تأسيسها.

وتقدم الوكالة مساعدات للاجئين الفلسطينيين والمتحدرين منهم في انحاء الشرق الاوسط، مع خدمات تتضمن التعليم والرعاية الطبية.

وطالما اتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الوكالة بمعاداة كيانه المحتل داعيا الى اغلاقها.

وهناك خمسة ملايين فلسطيني يحق لهم الحصول على خدمات اونروا.

وقررت الولايات المتحدة الثلاثاء "تجميد" نصف الاموال المخصصة لاونروا في رسالة تحد جديدة للامم المتحدة وضربة قوية للفلسطينيين.

وأعلنت وزارة الخارجية انه من أصل 125 مليون دولار من المساهمات الطوعية لهذه الوكالة للعام 2018، أكدت واشنطن دفع "شريحة أولى" بقيمة 60 مليون دولار خصوصا لدفع الرواتب في المدارس والمرافق الصحية في الاردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

وتابع مسؤول في الوزارة انه "من دون هذا المال… فان عمليات اونروا كانت مهددة".

والولايات المتحدة هي اكبر داعم للوكالة.

وقال المتحدث باسم الوكالة كريس غونيس لوكالة فرانس برس "الولايات المتحدة اعلنت انها ستساهم بمبلغ 60 مليون دولار لميزانية البرنامج. حتى هذه اللحظة، لا يوجد اي مؤشرات اخرى على تمويل محتمل".

وأشار غونيس الى ان "هذا التخفيض الكبير في المساهمة سيؤدي الى اسوأ ازمة تمويل في تاريخ الوكالة".

ونبه المتحدث الى ان "الاستقرار في الشرق الاوسط هو ما نتحدث عنه، والاثار المحتملة لزعزعة استقرار اونروا ستكون على الارجح شاملة وعميقة وغير متوقعة وكارثية".

المصدر: فرنس برس

 

108