كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

تحذير… كارثة “مغناطيسية” تهدد الأرض والخسائر فادحة!

العالم – علوم وتكنولوجيا 

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة أستراليا الوطنية، أن هذا التغير يجري بصورة سريعة فيما يفترض أن يتم التحول خلال آلاف السنين، وفق ما نقلت "ديلي ميل".

وبحسب علم الأرض "الجيولوجيا"، يمثل "القطب الشمالي المغناطيسي" North Magnetic Pole نقطة على سطح نصف الكرة الشمالي من الأرض، وفي هذه النقطة تحديدا يتجه المجال المغناطيسي للكوكب بشكل رأسي صوب الأسفل.

وتبعا لذلك، فإنه إذا تم تجريب إبرة البوصلة المغناطيسية وأتيح لها أن تدور حول محور أفقي فإنها سوف تشير إلى الأسفل بشكل تلقائي.

وحين يتحول هذا المجال المغناطيسي، حتى يصير القطب الشمالي جنوبيا ويصبح الجنوبي شماليا يحصل ضعف كبير في المجال المغناطيسي.

ويؤدي هذا الضعف في المجال المغناطيسي إلى تسلل أكبر لأشعة الشمس الضارة صوب كوكبنا، كما أن عدة أنظمة للاتصال ستتأثر بدورها بالنظر إلى اعتمادها على البوصلة، حتى وإن كان ثمة استخدام متزايد في يومنا هذا لنظام تحديد المواقع بالإنترنت "جي بي إس".

ويوضح الباحث في الجامعة الوطنية الأسترالية، أندريو روبرت، أن المجال المغناطيسي للأرض قد يضعف بنسبة 90% خلال عملية التحول هذه.

ويرجح العلماء أن يكون آخر تحول من هذا القبيل قد وقع قبل 780 ألف سنة، لكن المجال المغناطيسي محيط بالكوكب منذ 3.45 مليارات سنة على الأقل.

ومن التبعات المرتقبة لهذا التحول أن يلحق أضرارا كبيرة بالنظام الكهربائي الذي نعتمده على الأرض بسبب العواصف الشمسية التي ستتوالى من جراء ضعف المجال المغناطيسي.

ويوضح الباحثون أن هذا التحول ما يزال بعيدا، أي أنه من المستبعد أن نراه في وقت وشيك، وإن كان العلم يواجه صعوبة في توقع حركة المجال المغناطيسي.