كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

تحذير للسعوديين: حليفكم واشنطن وليس ترامب

العالم – السعودية

فقد سُرّت المملكة بشراكتها المتجددة مع الولايات المتحدة في عهد ترامب، لكن القيادة السعودية وضعت في الوقت ذاته نفسها في خطر أن تصبح بؤرة خلاف حزبي بواشنطن، وهو ما قد تكون له تداعيات كارثية على كلا البلدين.

ويبدو أن الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب الأميركي باتوا يستخدمون العديد من الخلافات التي تورطت فيها الرياض لمهاجمة سياسة ترامب الخارجية.

ويرجح أن تتحول خلال الأشهر القليلة المقبلة ملفات مثل اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والدمار الذي تسببت فيه الحرب المستمرة باليمن، وقمع النشطاء داخل المملكة، بما فيهم المدافعون عن حقوق المرأة؛ إلى انتقادات لاذعة من قبل الديمقراطيين.

من جانبهم، أعرب بعض الجمهوريين عن اعتراضهم على سياسات ترامب، ومنهم حلفاء سابقون للرئيس، مثل السناتور ليندزي غراهام من ولاية كارولينا الجنوبية وماركو روبيو من فلوريدا. وهي محاولة منهم على ما يبدو لدفع ترامب لتبني سياسة خارجية "تقليدية" مخالفة لنهجه الحالي.

ونتيجة لهذه العلاقة، يرى الكاتب أن التحالف القوي بين السعودية والولايات المتحدة القائم على المصالح المتبادلة تحول إلى سلاح بيد الحزبيين اللذين يحاربان لانتزاع مزايا سياسية.

ويكمن الخطر –كما يضيف الكاتب- في أن تغيّر الظروف السياسية في أي من البلدين قد يضعف هذا التحالف الذي يحتاجه كلاهما.

المصدر : بلومبيرغ