كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

تراجع الإنتاجية في مكاتب العمل في قاعات كبيرة

العالم – منوعات

توصلت دراسة حديثة الى أنّ العمل المكتبي في قاعات كبيرة يخفض من تركيز الموظف ويقلل من إنتاجيته. وقد يدور في خلد العاملين في هذه الأجواء سؤال حيوي" هل ثمة خلل في عقلي يمنعني أنا وحدي عن التركيز، فيما يثرثر الآخرون بمرح وحرية على هواتفهم ومع بعضهم البعض؟"

دراسة يابانية جديدة أجابت عن هذا التساؤل وطمأنت الموظفين في أماكن مثل تلك الى أنّ عدم التركيز يلازم الجميع. الضوضاء في خلفية المشهد تمنع الإنسان عن التفكير، لاسيما حين يكون مصدر الضوضاء حوارت الزملاء ومكالماتهم الهاتفية حول مسائل تتعلق بالعمل، وهو ما توصل اليه فريق باحثين ياباني قاده تاكاهيرو تاميزو، وهو أستاذ في جامعة ياماغوتشي في اليابان. الفريق أجرى تجارب صوتية وبصرية على عدة متطوعين لقياس مستوى تركيزهم في العمل وهم ينصتون في نفس الوقت إلى ثرثرة آخرين أو إلى ضوضاء بلا كلمات.

وخلص البحث إلى أنّ المتطوعين للتجربة انخفض مستوى أدائهم بشكل ملحوظ وهم ينصتون إلى أحاديث جانبية أثناء عملهم، فيما كان انخفاض الأداء أقل مستوى حين عُرضوا إلى ضوضاء لا معنى له (صوت محرك سيارة، أو ضجيج صادر عن عمل أجهزة ميكانيكية)…