كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

تراشق الاتهامات بين “تحرير الشام” و”جيش الإسلام” حول الخروج من الغوطة

واضافت المواقع ان “الخلاف الدائر حالياً هو ما بين “جيش الإسلام” ولجنة تفاوض من بعض قيادات “هيئة تحرير الشام” التي رفضت الخروج من الغوطة دون الإفراج عن “أسراها” في سجون “جيش الإسلام”.

وكانت“ الهيئة السياسية” لـ “جيش الإسلام” نفت في بيان لها، الأنباء التي تحدثت عن قيام “الجيش” بإعدام أي مسلح في الغوطة الشرقية لدمشق، متَّهمةً “تحرير الشام” بأنها تمارس التدليس والكذب على منسوبيها والرأي العام.

وبينت المواقع أنّه وأثناء فتح باب التسجيل لقوائم الخروج “تهافتت الناس لتسجيل أسمائها ضمن قوائم مقاتلي الهيئة على الرغم من أنّ أغلبهم من المدنيين.

من جانبها، لم تسعَ مكاتب “جيش الإسلام” للتأكد من هويات المسجلين عبر إبراز أيّ أوراق تثبت صحة كلامهم، فوصل العدد لأكثر من(450) بينما المقرّر خروجهم لم يتجاوز الـ (150) شخصاً “.

وكانت حافلات وصلت إلى معبر مخيم الوافدين الواصل بين مناطق سيطرة الجيش السوري ومناطق سيطرة المجموعات المسلحة في بداية هذا الأسبوع الا انها لم تدخل إلى الغوطة الشرقية لغاية الساعة.

من جانبها هاجمت “تحرير الشام” في بيان لها مساء الجمعة 22 كانون الأول، “جيش الاسلام” وحمل البيان عنوان “غوطة دمشق ..صبر وثبات”، وشددت “تحرير الشام” في بيانها على أنها لا تزال في الغوطة، وأن مسلحيها “يذودون بالدماء عن الدين والعرض “، ونوهت إلى أن “أواصر الأخوة والدين” تربط “تحرير الشام” مع عموم المسلحين في الغوطة الشرقية بحسب مانقله موقع شام تايمز.

وهاجمت “تحرير الشام” “جيش الإسلام” في بيانها قائلة “تلك الأخوة التي لم يأل المنافقون والمستأجرون جهداً في تفكيكها وتشتيت المتمسكين بها، وعلى رأس هؤلاء من يسمي نفسه “جيش الإسلام” وهو في حقيقته لأهل الإسلام في الغوطة مستبد وظالم ولمجاهديهم ملاحق وقاتل”.

ووجهت “تحرير الشام” في بيانها رسالة لأهل الغوطة قائلة “لن نخذل تضحياتهم ولن نبيع دماءهم ولن نتاجر بمعاناتهم” .

113-104