كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

تطورات الميدان في الشمال السوري.. اشتباكات عنيفة بريفي حماة وإدلب

العالم-تقارير

وأكد مصدر عسكري اليوم الثلاثاء ان الإرهابيين استهدفوا في هجومهم على مواقع الجيش السوري في ريف إدلب، إحداث خرق على محور الكتيبة المهجورة جنوب بلدة تل طوقان بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث تتمركز في هذه النقطة واقع عسكرية للجيش السوري.

وتصدى الجيش السوري لمحاولة خرق واسعة قام بها إرهابيون تابعون لتنظيم النصرة على اتجاه تل طوقان بريف إدلب الجنوبي الشرقي وتمكن من إحباط المحاولة.

ويذكر أن تنظيم النصرة الإرهابي والميليشيات التابعة له تسيطر على غالبية خطوط التماس مع الجيش السوري وتقوم بشن هجمات متتالية رغم اعتبار إدلب منطقة خفض تصعيد بضمانة تركية.

 

القوات السورية تتصدى لمحاولة خرق واسعة في ريف إدلب

وتصدت قوات الحكومة السورية إلى محاولة خرق واسعة قام بها مسلحون  تابعون لتنظيم النصرة على اتجاه تل طوقان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي وتمكنت من إحباط المحاولة.

وأكد مصدر عسكري أن المسلحين استهدفوا في هجومهم إحداث خرق على محور الكتيبة المهجورة جنوب بلدة تل طوقان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث تتمركز في هذه النقطة واقع عسكرية للقوات الحكومية.

وأشار المصدر إلى أن اشتباكات عنيفة وقعت خلال الهجوم وأسفرت عن مقتل أفراد المجموعة المهاجمة كافة، التي فر من تبقى من عناصرها تاركين وراءهم جثثا لقتلاهم.

وأشار المصدر إلى أن اشتباكات عنيفة وقعت خلال الهجوم وأسفرت عن مقتل كافة أفراد المجموعة الإرهابية المهاجمة، التي فر من تبقى من عناصرها تاركين وراءهم جثثا لقتلاهم.

وعلى اتجاه ريف حماة الشمالي، استهدفت مدفعية الجيش تحركات للمجموعات الإرهابية غرب بلدة الجنابرة الواقعة بريف محردة الشمالي الغربي.

 

الجيش السوري يدمر أوكاراً لـ "جبهة النصرة" شمال حماة

وأوقعت وحدات من الجيش العربي السوري عددا من القتلى والمصابين بين صفوف المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم جبهة النصرة خلال عمليات عسكرية مركزة على مواقعها ومحاور تحركها في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي.

وذكر مراسل سانا الحربي أن وحدة من الجيش أحبطت هجوم مجموعة إرهابية على نقاط عسكرية في محور الكتيبة المهجورة جنوب بلدة تل الطوقان بريف إدلب الجنوبي الشرقي بعد اشتباكات عنيفة سقط خلالها أغلب أفراد المجموعة بين قتيل ومصاب بينما فر الباقون تاركين اسلحتهم وذخيرتهم وجثث قتلاهم.

وتنتشر في ريف إدلب الجنوبي الشرقي مجموعات إرهابية تتبع جميعها لتنظيم جبهة النصرة تحتجز المدنيين وتحاول الهجوم والاعتداء على النقاط العسكرية والقرى والتجمعات الآمنة القريبة حيث تتصدى لها وحدات الجيش العاملة في المنطقة.

ولفت المراسل إلى أن وحدة من الجيش نفذت رمايات دقيقة بالمدفعية على أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم في الأطراف الغربية لبلدة تل الجنابرة في اقصى ريف محردة الشمالي الغربي بعد رصد نشاط للمجموعات الإرهابية تقوم بأعمال حفر وتحصين وتخريب وأسفرت الرمايات عن تحقيق إصابات في صفوفهم.

ويشكل المرتزقة الأجانب الذين تسللوا عبر الأراضي التركية نسبة كبيرة من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به المنتشرة في ريفي حماة وإدلب.

افتتاح معبر أبو الظهور امام المدنيين شرق إدلب في سوريا

افتتح معبر 'أبو الظهور' شرق مدينة إدلب السورية، يوم أمس الاثنين، وبدأ تدفق المدنيين من مناطق سيطرة 'جبهة النصرة' الإرهابي إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية. افتتح معبر 'أبو الظهور' بريف إدلب الجنوبي الشرقي أمام المدنيين الراغبين بمغادرة مناطق سيطرة تنظيم 'جبهة النصرة' في محافظة إدلب باتجاه مناطق سيطرة الدولة السورية. ويأتي افتتاح المعبر بعد جهود حثيثة بذلها الجانب الروسي وبالتنسيق مع السلطات السورية، بما يضمن العبور الآمن للمدنيين.

وقال مراسل 'سبوتنيك' في منطقة أبو الظهور: إن الجنود الروس يشرفون على عمل المعبر، ويؤمنون العبور الآمن للمدنيين، كما تقوم فرق طبية روسية بتقديم الرعاية الطبية لمحتاجيها من المدنيين الواصلين إلى المعبر الذي يشهد منذ افتتاحه حركة عبور كثيفة للمدنيين باتجاه المناطق المحررة الخاضعة لسيطرة الدولة السورية. وأعلنت السلطات السورية منذ أيام نيتها افتتاح معبر 'أبو الظهور' لمدة 24 ساعة بالتنسيق مع الجانب الروسي إلا أن قرار افتتاح المعبر تم إلغاؤه قبل يوم من موعد الافتتاح الذي كان مقررا الخميس الماضي، حيث أوضح مصدر ميداني وقتها أن قرار إغلاق المعبر اتخذ بعد ورود معلومات تشير إلى إعطاء الضوء الأخضر لتنظيمي 'النصرة' و'داعش' الإرهابيين لاستهداف المعبر بعمليات انتحارية ما يصعد خطر افتتاحه بشكل كبير على الأهالي المدنيين والمؤسسات الإنسانية التي ستكون باستقبالهم، كما تم عقد اجتماع استدعى إليه الضباط الأتراك في نقطة مراقبة خفض التصعيد 'التركية' بمحيط مدينة مورك شمالي حماة، وجهاء وقادة مجموعات مسلحة من ريفي حماة وإدلب، وأمروهم بملازمة المدنيين لمنازلهم وعدم الخروج باتجاه المعبر، وعدم الالتفات إلى ما تروج له السلطات السورية عن عملية عسكرية وشيكة لتحرير إدلب، متعهدين بأن تركيا ستقوم بمنع إطلاق أي عملية عسكرية من هذا النوع باتجاه المحافظة، وبحماية المناطق التي يسيطر عليها تنظيما 'جبهة النصرة' و'داعش' و'حراس الدين' وغيرها من الفصائل.

و شهد اليوم الاول لافتتاح معبر ابو الظهور عبور 300 عائلة سورية أي ما يقارب 1500 مدني، من مناطق سيطرة الجماعات الإرهابية المسلحة من محافظة إدلب إلى مناطق سيطرة الدولة السورية.

وتجمع آلاف المدنيين القادمين من عمق محافظة إدلب باتجاه المعبر في الجهة التي يسيطر عليها إرهابيو "جبهة النصرة"، إلا أن الكثير من العائلات عادت أدراجها إلى داخل المحافظة بسبب الترهيب الذي تعرضوا له من قبل مسلحي التنظيم الإرهابي الذين اعتدوا بالضرب على الكثير من المدنيين واستولوا على سياراتهم وممتلكاتهم.

وفي نهاية شهر مايو/ أيار الماضي نجحت جهود روسية بالاتفاق مع الجانب التركي على فتح معبر إنساني غرب بلدة أبو الظهور أمام عبور المدنيين الذين فروا من المنطقة التي كانت تقع تحت سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة قبل أن يتمكن الجيش السوري من تحريرها قبل أشهر بعملية عسكرية.

وفي الأول من شهر يونيو/ حزيران الماضي بدأ تدفق مئات الأسر إلى قراها عبر معبر تل السلطان في محيط بلدة أبو الظهور بريف إدلب الجنوب الشرقي.

وكان الجيش العربي السوري قد بدأ شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي عملية عسكرية واسعة في أرياف حلب الجنوبي وإدلب الشرقي وحماة الشمالي بالتعاون مع القوات الرديفة والحلفاء وبمشاركة واسعة من سلاحي الجو الروسي والسوري، وتمكن خلالها من السيطرة على مطار أبو الظهور ثاني أكبر المطارات العسكرية في الشمال السوري إضافة إلى تحرير  أكثر من 300 قرية وبلدة في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وإدلب وحلب، بعد تدمير آخر تجمعات وتحصينات التنظيمات الإرهابية فيها.