كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

تطورات عسكرية جديدة في الشمال السوري!؟

العالم-سوريا

تزامناً مع الوقت الذي يكثف به الجيش العربي السوري من ضرباته المدفعية والصاروخية على مواقع المجاميع الإرهابية في بعض البؤر شمال شرق ريف اللاذقية ،والتي تسيطر عليها مجموعات إرهابية من تنظيمي “الحزب الإسلامي التركستاني” و”الفرقة التركمانية الساحلية” وخصوصاً بالمناطق الممتدة بالقرب من الشريط الحدودي مع تركيا وتحديداً في بلدات نواره والشحرورة والتفاحية، وبلدة “كباني”وهي آخر ما تبقى للمجاميع الإرهابية في الجهة المتاخمة لريف إدلب من جهة محافظة اللاذقية ،هذا التكثيف للضربات الذي ينفذه الجيش العربي ضد المجاميع المسلحة الإرهابية بعموم المناطق المذكوره اعلاه ، يأتي مع الوقت الذي يتصاعد به تهديد هذه المجاميع الإرهابية لعموم المناطق الأمنة بريف اللأذقية الشمالي والشرقي ،وخصوصاً بعد أنهيار “سريع لجبهة الجنوب السوري” وسط حديث عن محاولة خلط أوراق يجريها أكثر من لاعب اقليمي ودولي تستهدف فتح معركة واسعة بمحافظة حماه واللاذقية ،لعلها تعوض المجاميع الإرهابية عن خسائرها بجنوب سورية، وتفرض اوراق مساومات جديدة “عسكرية – سياسية” على الدولة السورية وحلفائها.

واليوم ، وتزامناً مع كل هذه التطورات القادمة من ريف اللأذقية الشمالي الشرقي ، فهناك استعدادات عسكرية فعلية يجريها الجيش العربي السوري وستدعم بغطاء جوي سوري – روسي ، لبدء عملية عسكرية استباقية ” ضخمة ” بعددها وعتادها ، ستستهدف مناطق واسعة من البؤر التي تتواجد بها مجاميع إرهابية بريف اللاذقية الشمالي الشرقي وريف حماه الشمالي والشمالي الغربي وريف ادلب الغربي والشمالي الغربي والجنوبي الغربي مع توقعات أنها ستمتد لـ ارياف حلب الجنوبية الغربية والجنوبية ، والمتابع بدقة لمجريات وتطورات الميدان السوري سيدرك فعلياً أنه قد بدأ العمل فعلياً على مزامنة عمليات الجيش العسكرية جنوب سورية مع شمالها ، والتوجه هذه المرة سيكون فعلياً نحو ادلب ونحو مناطق اوسع من الريف الجنوبي الغربي والشمالي الغربي لأدلب، وصولاً لمعرة النعمان وخان شيخون ولاحقاً جسر الشغور بعد أن تم السيطرة تقريباً ” بمراحل سابقة “ً على محيط بلدة سراقب الاستراتيجية ، ومجمل هذه العمليات بالتأكيد يتم التحضير له بعد الانتهاء من حسم معركة ارياف اللاذقية الشمالية الشرقية وحماه الشمالية الغربية والتي يتم الآن التخطيط لها ضمن خطط محكمة وعمليات نوعية دقيقة ، استعداداً لإطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير بعض المناطق الاستراتيجية كما ذكرنا أعلاه في ارياف ادلب ، والتي بدأت توضع على سلم الاولويات.

هذه العمليات العسكرية للجيش العربي السوري ” القريبة جداً ” ، تستهدف تحقيق مجموعة اهداف رئيسية ، قد يكون أبرزها “مرحلياً”هو تطهير كامل الريف الشمالي الشرقي للأذقية والشمالي الغربي لحماة وصولاً للجنوبي والغربي لادلب وصولاً لتطهير بعض البؤر الإرهابية المتبقية بريف حلب الجنوبي الغربي من إرهابيي تنظيم النصرة الإرهابي ، خصوصاً بعد ان تحول الريف الجنوبي والغربي لحلب إلى نقطة وقاعدة تجمع وانطلاق لإرهابيي تنظيم النصرة ومن معها وتهديد لمدينة حلب واريافها الشرقية والجنوبية الغربية والشمالية ، بالاضافة إلى مجموعة اهداف اخرى ومن جملتها قطع الطريق على الخطط الأمريكية – التركية الهادفة إلى خلط الاوراق بمعادلة معارك الشمال السوري بعد حسم السوري وحلفائه “معركة الجنوب السوري ” وخشية التركي بالتحديد أن تتجه العمليات المقبلة للسوري وحلفائه نحو مناطق يعتقد التركي أنها مناطق نفوذ خاصة به بشمال وشمال غرب سورية ، والكل يعلم ان التركي ، هدفه الرئيسي من احتلاله لهذه المناطق هو فرض وجود تركي باطراف وعمق ادلب ، يكون عبارة عن ورقة ضغط عسكرية – سياسية مركبة ضد سورية وحلفائها.

وهنا وليس بعيداً عن معركة الشمال السوري ، وعن مجمل معركة تحرير مناطق الشمال والشمال الغربي السوري، فمعركة الشمال السوري تعني الأطراف الدولية والاقليمية المنخرطة بالحرب على سورية ، فهناك أطراف عدة تعنيها هذه المعركة، فالأتراك المنغمسون بحرب “فعلية على سورية ويحتلون جزء من ارضها” ((دعونا من تفاهمات الأستانة “المرحلية ))” لا يريدون أن يتلقوا أي هزيمة جديدة وخصوصاً ان الانظار بمجموعها بدأت تتجه إلى معارك تحرير الشمال السوري بعد الأنهيار السريعة للمجاميع المسلحة بالجنوب السوري ، ولهذا نجد أن الأتراك يتخبطون اليوم استعداداً لمعارك الشمال السوري ويهددون برد عسكري على أي عملية سورية شمالاً، فـ حديث السوريين عن قرب بداية معركة تحرير الشمال السوري، بدأ يقض مضاجع الأتراك وهذا الامر ينسحب كذلك على الأمريكان وحلفائهم ، وهو بالتالي خسارة جديدة وكبيرة للأمريكان ومن معهم ، فاليوم عمليات الجيش العربي السوري وحلفائه ستتجه إلى تصعيد وتيرة المعركة بعمق ارياف اللأذقية وادلب وحماه وحلب وعلى مراحل وصولاً إلى الحدود التركية مع سورية من ناحية خاصرتها الشمالية والشمالية الغربية والعين على تحرير كامل محافظة ادلب ، ولذلك اليوم نرى أن هناك حالة من الترقب من التركي – الأمريكي لمسار معركة ما بعد الجنوب السوري .

ختاماً ، نجزم هنا ،ان الشمال السوري مقبل على تطورات عسكرية “هامة ” جداً، وهو من المؤكد ،سيكون مسرحاً “لتطورات دراماتيكية “عدة ،ولكن المؤكد أكثر أن المرحلة المقبلة هي مرحلة الأنتصارات الكبرى للجيش العربي السوري من الجنوب إلى الشمال، والشرق والشمال الشرقي سيتحرر تلقائياً بتحرير الجنوب والشمال …وإلى ذلك الحين لننتظر تطورات الميدان وانعكساته السياسية والتي تصب بمجموعها بصالح سورية الدولة “محور المنطقة الجديد” .

هشام الهبيشان-رأي اليوم