كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

تعرف على أفضل المقاعد في الطائرة وفقا لشركة طيران

العالم – منوعات

والجدير بالذكر أن الدراسة قد أثبتت أن المقاعد المفضلة بالنسبة للركاب تعد تلك التي تقع في الجناح الأيسر بجانب النافذة، وذلك بسبب قربها من مخارج الطوارئ فضلا عن إمكانية التمتع بالمناظر الطبيعية عند التحليق.

 وقالت الصحيفة، في تقريرها إن أعدادا متزايدة من الأشخاص يشترون تذاكر لرحلات طويلة، حيث يضطرون إلى عبور المحيطات، الأمر الذي يتسبب في اختلال ساعتهم البيولوجية. وعند الجلوس أمام جهاز الكمبيوتر لإدخال البيانات الشخصية والقيام بعملية الشراء، لا يواجه الفرد مشكلة اختيار الرحلة التي تناسبه من حيث السعر والتوقيت فقط، بل أيضا اختيار المقعد الملائم. ففي الواقع، يرغب الجميع في الحصول على أفضل خيار على الإطلاق، من حيث الأمان، والإطلالة الجميلة، والتمتع بخدمة ضيافة أفضل على متن الطائرة.

وذكرت الصحيفة أن دراسة حديثة، أجراها موقع "سكاي سكانر"، المختص في البحث عن رحلات الطيران والمقارنة بينها، بينت أن المقعد المفضل لدى المسافرين، يعد المقعد 6A، الموجود على الجناح الأيسر قرب النافذة.

وأوضحت الصحيفة أن الإقبال الكبير على هذا الاختيار يعزى إلى سببين اثنين. ففي المقام الأول، يشعر الركاب بالمزيد من الأمان عند الجلوس قرب مخارج الطوارئ، وذلك خوفا من حدوث أي خلل يستوجب الإخلاء السريع للطائرة. أما السبب الثاني فيتمثل في هوس الأشخاص بمشاهدة الإطلالة الجميلة أثناء التحليق، والتقاط صور لأضواء المدن في الليل، لنشرها على موقع إنستغرام.

وأكدت الصحيفة أن إتاحة الفرصة للركاب لاختيار مقعد معين على متن الطائرة عبر الإنترنت، لا يعني بالضرورة أن المسافر سينعم بإطلالة جميلة. ففي بعض الأحيان، يصاب الكثير من المسافرين بخيبة أمل، حيث يجدون أنفسهم في مقاعد تكون بجانب جدار رمادي، عوضا عن النافذة.

وذكرت الصحيفة أن مواقع التواصل الاجتماعي قد سلطت الضوء على هذه الظاهرة، التي تثير الإحباط في صفوف العديد من المسافرين، المستعدين لدفع مبلغ إضافي للجلوس قرب النافذة. وقد دفع هذا الأمر إحدى أكبر شركات الطيران للكشف عن السبب الحقيقي، الذي يكمن وراء غياب النوافذ حذو بعض المقاعد.

وأوضحت الصحيفة أن الأمر يتعلق أساسا بدوافع ربحية، حيث تكون المقاعد تكون في الأصل بجانب النوافذ. ولكن يتم تحريكها وتقريبها من بعضها البعض، لزيادة عدد المقاعد. وفي هذا الصدد، كشفت شركة "فيرجن أمريكا" الأمريكية، التي تعمل بنظام الطيران منخفض التكلفة، أن الأمر يعود أيضا لأسباب لوجستية تتعلق بتجهيز الطائرات.

في الواقع، غالبا ما يقع تثبيت نظام التكييف عبر جسم الطائرة، وهذه الأنابيب تمتد من الأسفل نحو فتحات التهوية العلوية، لتأخذ بذلك حيزا كان يفترض أن تكون فيه إحدى النوافذ. وأكدت شركة "فيرجن أمريكا" أن هذا الأمر يشمل العديد من الشركات، وخاصة المتخصصة في الرحلات منخفضة التكلفة.

وعرضت الصحيفة مجموعة من المقاعد التي ينصح بتجنبها، بسبب وجود أنبوب التكييف بدلا من النافذة، ألا وهي بالأساس المقعد 9A في طائرات البوينج 737-800، والمقعد 39A  في طائرات الإيرباص إيه 330-200، والمقاعد 21A و21K  في طائرات البوينج 777-300.

وتناولت الصحيفة دراسة سابقة، نشرت في سنة 2008، أثبتت أن العديد من المسافرين يفضلون المقاعد الأمامية، البعيدة عن وسط الطائرة، حتى لا يتعرضوا للإزعاج من قبل بقية الركاب الذين يرغبون في استخدام الحمام. فضلا عن ذلك، تعتبر المقاعد الأمامية مناسبة للراغبين في أخذ قسط من النوم، حيث يكون صوت المحرك أضعف في هذه النقطة من الطائرة.

وفي الختام، أوضحت الصحيفة أن المسافرين الذين ينزعجون من المطبات الهوائية، يجب عليهم الجلوس قرب أجنحة الطائرة، لأن هذه المنطقة تعمل على امتصاص الصدمات بشكل أفضل. علاوة على ذلك، ترتفع فرص النجاة بنحو 40 بالمائة عند الجلوس في هذه المنطقة، وذلك في حال سقوط الطائرة.

المصدر: عربي 21

216