كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

تفاصيل “فضيحة محطات الطاقة النووية” بين الإمارات وكوريا

العالم -العالم الاسلامي
 

وأضاف يو، في اجتماع عقد في مقر الحزب في منطقة "يوئيدو" في سيئول، أنه إذا لم يكشف المكتب الرئاسي عن الحقائق الصحيحة حول جميع جدول أعمال وأهداف زيارة "إيم"، فسوف يتم إجراء تحقيقات وطنية في هذا الشأن، بحسب راديو "KBS" الكوري.

وأشار زعيم الحزب لمعارض إلى أن "المكتب الرئاسي قال في البداية إن سبب الزيارة هو تشجيع الجنود الكوريين في الإمارات، ثم قال إن الهدف من الزيارة هو التبادلات الحكومية، ثم قال إنها جاءت بناء على طلب من ولي العهد الإماراتي، وبعدها قال إن الزيارة استهدفت استعادة العلاقات التي كانت فاترة في حكومة الرئيسة السابقة "بارك كون هيه"، وأخيرا، قال إنها جاءت لنقل رسالة من الرئيس الكوري، وبذلك تغيرت أقواله 5 مرات".

وبدأت الأزمة منذ زيارة زيارة "إيم" الأخيرة إلى الإمارات، 9 ديسمبر/كانون الأول، إذ أثار حزب كوريا الحرية المعارض شكوكًا حولها، قبل أن يعقد مؤتمر صحفيا أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجراء تحقيق برلماني في الزيارة التي سماها " فضيحة محطات الطاقة النووية الإماراتية، وفقا لما ذكرته وكالة يونهاب الكورية.

وتقول رواية الحزب إنه "حين فتحت النيابة العامة تحقيقًا بحق الرئيس الأسبق لي ميونغ باك، الذي وقع على مشروع بناء المحطات في الإمارات، على خلفية مزاعم بتجاوزات بهذه الاتفاقية، غضب الجانب الإماراتي من إجراء هذا التحقيق، وهدد بقطع العلاقات الدبلوماسية ونشأ توتر بين الجانبين، ما دفع الرئيس الكوري الحاليّ إلى إرسال كبير مساعديه بصورة مفاجئة لترضية الجانب الإماراتي".

وانتشرت شائعات حول أن "إيم" سافر بسرعة إلى الإمارات لتهدئة مخاوفها بشأن التأثير المحتمل لسياسة الرئيس مون النووية للتخلص التدريجي من مجموعة من الصفقات الثنائية التي ستقوم سيئول بموجبها بتصدير وتشغيل أربعة مفاعلات نووية في تلك الدولة الواقعة في الشرق الأوسط، بحسب وكالة يونهاب الكورية.

وقال كيم سونغ-تاي زعيم الكتلة البرلمانية للحزب في المؤتمر امام المجمع الرئاسي "نطالب باجراء تحقيق برلماني قوي في رد فعل دولة الامارات العربية المتحدة حيث ان مكتب الرئاسة تشيونغ وا داي لا يزال يبدو وكأنه يتستر على الحقيقة".

لكن المكتب الرئاسي الكوري الجنوبي أكد أن مختلف التقارير التي تثير الشكوك والجدل حول الغرض من زيارة مبعوث رئيس البلاد إلى الإمارات في أوائل الشهر الجاري، غير صحيحة.

وقال ، إن مشروع بناء محطات الطاقة النووية في الإمارات يسير على ما يرام، ويمكن للصحافة أن تتأكد من ذلك عن طريق وزارة الصناعة والطاقة أو مؤسسة الطاقة الكهربائية وفي الإمارات العربية المتحدة، ودحض صحة التقارير الإخبارية الأخيرة التي تدعي فرض تعويض قدره 2 تريليون وون لتأخير عملية الإنشاء، وعدم تمكن الشركات العاملة في المشروع من استلام مستحقاتها بسبب تأخير البناء وغيرها من الشكوك.

وقال إن المشروع يسير على ما يرام، من ناحية دفع مستحقات عمليات البناء وعملية البناء، حيث سبق أن أعلنت مؤسسة الطاقة النووية الإماراتية عن تعديل موعد تشغيل المفاعل النووي الأول إلى عام 2018 من أجل تقييم من قبل منظمة دولية وتعزيز أداء التشغيل.

وقال إن الغرض من زيارة إم إلى الإمارات كان لتعزيز علاقة الشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين ، مضيفا بأنه يأمل في عدم نشر الأخبار القائمة على التخمين من أجل مصالح الدولة، خاصة وأن هناك مفاوضات تجري حول مشروع بناء محطات للطاقة النووية مع بريطانيا ، كما يتوقع أن تكون هناك منافسة محتدمة لكسب عطاء مشروع في المملكة العربية السعودية.
وذكر مصدر حكومي لوكالة يونهاب الكورية، أنه من المتوقع أن يقوم "خلدون خليفة المبارك" المساعد المقرب من ولي عهد دولة الإمارات، " ورئيس هيئة الشؤون التنفيذية فى أبو ظبي، بزيارة إلى كوريا الجنوبية مطلع العام المقبل، في أعقاب الزيارة التي قام بها مؤخرا "إيم جونغ سوك" كبير مساعدي الرئيس الكوري إلى الإمارات.

وبصفته رئيسا لمجلس إدارة شركة الإمارات للطاقة النووية، فإنه على صلة وثيقة بمشروع بناء محطات الطاقة النووية في الإمارات العربية المتحدة، وقد اجتمع مع المسؤولين الكوريين الذين زاروا الإمارات لهذا الغرض، بحسب الوكالة.