كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

تهديد على الطريقة الأميركية للنواب العراقيين

الخبر:

أكدت مصادر متطابقة أن السفير الأميركي في بغداد دوغلاس سيليمان أرسل مجموعة من الرسائل النصية القصيرة إلى النواب العراقيين يؤكد فيها أن دعم رئيس الوزراء حيدر العبادي لدورة ثانية والانضمام إلى التحالف الذي يدعمه في ذلك يعني الخلاص من داعش.. ما أكدته تغريدة لوزير الخارجية الأميركية.

وكتب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في تغريدة في حسابه الرسمي على "تويتر" مساء الأحد: "تكلمت قبل قليل مع {مستشار الخارجية الأميركية} بيرت {مك غورك} وهو موجود على الأرض في بغداد وهو يمثلني ويمثل رئيس الولايات المتحدة. يقوم بعمل عظيم. تشكيل حكومة عراقية قوية على أسس وطنية ضروري لتحقيق هزيمة داعش".

التحلیل:

– فيما لم يمر كثيراً من خلاص الشعب العراقي وبفضل الجهود الشعبية من جماعة داعش الإرهابية، فإن هذه الرسالة التي يوجهها بومبيو عبر السفير الأميركي في بغداد ومستشار الخارجية الأميركية والتي تهدف إلى التدخل في الشأن العراقي، لا تعني سوى تهديد نواب البرلمان العراقي.

– على أن صدور هذه التغريدة وإرسال الرسائل النصية هذه عشية عقد أول جلسة للبرلمان العراقي وفي ظل الجهود الحثيثة للمبعوث الأميركي إلى العراق.. إنما تنم عن أن أميركا لم تفقد الأمل بعد في التدخل بتقرير مصير الشعب العراقي.

– الرسالة التي وجهها بومبيو والتي يعرفها على أنها رسالة ترامب، هي أن جثة داعش والتي باتت تلفظ أنفاسها الأخيرة، يمكن أن تستخدم كورقة لفرض الاستراتيجية الأميركية على الساحة العراقية هنا وهناك.