توافق مصرى ـ إماراتى على “مكافحة الإرهاب” وتعزيز العمل المشترك

العالم – مصر

جاء ذلك فى مستهل الزيارة التى قام بها السيسي، أمس، إلى أبو ظبي، حيث كان فى استقباله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبى.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمى باسم رئاسة المصرية، بأنه تم عقد جلسات مباحثات ضمت وفدى البلدين، وأعرب الجانبان عن اعتزازهما بالعلاقات الوثيقة التي تجمع بينهما.

وأكدا الطرفان حرصهما على تعزيز أطر التعاون الثنائى بين البلدين فى مختلف المجالات، بما يحقق مصالحهما المشتركة.

وذكر المتحدث الرسمى أن المباحثات بين الجانبين شهدت بحث تعزيز العلاقات الثنائية فى مختلف المجالات وسبل تطويرها، وذلك استمراراً لمسيرة  التعاون بينهما. 

كما تم استعراض آخر المستجدات على صعيد  القضايا الإقليمية والملفات السياسية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين حول أهمية التصدى بحزم لظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف، وتعزيز العمل العربى المشترك فى هذا الاطار لمكافحة تلك الآفة التى باتت خطراً يهدد أمن واستقرار المنطقة باسرها، وذلك من خلال وضع استراتيجية شاملة تهدف إلى منع التنظيمات الإرهابية من الحصول على السلاح والمال والمقاتلين، فضلاً عن منحهم الغطاء السياسى وتوفير المنابر الإعلامية لهم.

وقد أكد محمد بن راشد آل مكتوم ومحمد بن زايد آل نهيان دعم الإمارات ومساندتها لمصر فى حربها ضد الإرهاب، باعتبارها مركز ثقل الأمن والاستقرار فى المنطقة.

كما أكد الجانبان حرصهما على استمرار التنسيق والتشاور المكثف بينهما ومع الدول العربية الأخرى للتصدى للتحديات والأزمات التى تواجه الدول العربية.