تونس.. مصير غامض ينتظر حكومة الفخفاخ

العالم _ مراسلون

بعد حالة من الترقب عاشت على وقعها تونس، كلف رئيس الجمهورية قيس سعيد وزيرَ المالية الاسبق والقيادي بحزب التكتل إلياس الفخفاخ بتشكيل حكومة جديدة، تكليف يأتي بعد يوم من سلسلة لقاءات أجراها سعيد مع عديد الأسماء المقترحة من بينهم الفخفاخ.

ورغم انه لم يُقْتَرح من احزاب الاغلبية البرلمانية كالنهضة وقلب وتونس، الا ان الفخفاخ يَحظى بدعم احزاب اخرى منها التيار الديمقراطي وتحيا تونس، معتمدا في مهمته الجديدة على خبرته الاقتصادية باعتبار ان المرحلة تتطلب إنقاذا اقتصاديا بالاساس.

وقال عضو البرلمان عن ائتلاف الكرامة زياد الهاشمي إنه يجب العمل على حل الوضع الاقتصادي وخاصة ما تركه يوسف الشاهد من ارقام ضخمة ورهيبة جدا.

وفضلا عن التحديات الاقتصادية، تنتظر الرئيس المكلف ملفات أخرى بذات الأهمية خاصة على المستوى الخارجي، في علاقة بالأوضاع في المنطقة أو حتى بالمانحين الدوليين.

ومن جانب أخر، قال عضو البرلمان عن حزب قلب تونس فؤاد ثامر: الملفات الأخرى من الضروري التركيز عليها هي كل ما يتعلق في الوضع الأقليمي والوضع الدولي وصورة تونس في الخارج التي فقدتها في الأعوام السابقة.

وامام إلياس الفخفاخ مهلة شهر لتكوين فريقه الحكومي وعرضه على البرلمان.