كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

جلسة حاسمة للبرلمان العراقي لإختيار الرئيس ونائبيه

العالم – العراق
ورشح المحور الوطني رسمياً، النائب محمد الحلبوسي، رئيساً للبرلمان، وبقي 8 نواب متمسكين بترشيحهم للمنصب، وهم: محمد تميم، وأسامة النجيفي، ورشيد العزاوي، وأحمد عبد الله الجبوري، وأحمد خلف الجبوري، وطلال الزوبعي، ومحمد الخالدي، ومحمد الحلبوسي، وخالد العبيدي.

وتصاعدت اتهامات ببيع وشراء مناصب بملايين الدولارات.

وكانت وسائل اعلام محلية تداولت الجمعة وثيقة موقعة من اكثر من 50 نائبا تدعم النائب عن المحور الوطني محمد الحلبوسي لشغل منصب رئيس مجلس النواب.

ولكن استغرب النائب عن ائتلاف الوطنية عبد الخالق العزاوي وجود اسمه ضمن قائمة الموقعين على دعم مرشح المحور الوطني محمد الحلبوسي لمنصب رئيس مجلس النواب، مشددا على انه متمسك بانتماءه الى الوطنية ويؤيد من يقع عليه الاختيار من الجميع.

كما قال القيادي في ائتلاف الوطنية، سليم الجبوري، الاتفاق على قرارات وصفها بـ"المهمة" لإيقاف ما وصفها "ببيع المناصب" الحكومية، وقال في مؤتمر صحفي مع عدد من قادة ونواب الكتل السنية عقد بمنزله مساء الجمعة بعد اجتماع لهم: اتخذنا قرارات مهمة وحاسمة لإيقاف بيع المناصب بما في ذلك منصب رئيس البرلمان" مضيفا "المجتمعون اتفقوا على منع صعود الفاسدين الى سدة البرلمان".

وأكد الجبوري "ضرورة تولي منصب رئيس البرلمان الجديد شخصية قوية ونزيهة ويجب ان يعبر عن رأي العراقيين جميعا وليس لمكون او طائفة".

كما قال عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة الوطني محمد المياحي ان "هناك قيادات تحاول استمالة النواب بالاموال والمركبات خارج العراق".

ولفت المياحي الجمعة الى ان "القوى التي اجتمعت اليوم في منزل القيادي في ائتلاف الوطني سليم الجبوري لم تتوصل الى مرشح واحد بل رفعت خمسة أشخاص".

وأضاف ان "كل الأسماء التي طرحت كمرشحين لرئاسة البرلمان هي شخصيات محترمة ولكن نحتاج الى توافق داخل الاصلاح ونحن سنتبنى مرشح واحد فقط".

من جهته أكد المتحدث باسم المحور الوطني ليث الدليمي، السبت، أن مرشح المحور لمنصب رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي نال دعم وترحيب أغلب القوى السياسية والكتل داخل البرلمان و"رفع الحرج" عنها كونه يمثل الاغلبية السنية داخل البرلمان، فيما اشار الى ان جلسة اليوم ستعقد بنصاب كامل لاستكمال المرحلة الاولى من المراحل الدستورية لاختيار الرئاسات الثلاث.

وقال الدليمي في حديث لـ السومرية نيوز، إن "جلسة البرلمان لهذا اليوم نعتقد أنها ستكون كاملة النصاب بغية المضي في التصويت على رئاسة مجلس النواب واستكمال هذه الخطوة الدستورية وصولا إلى استكمال باقي المناصب الرئاسية"، مبيناً أن "الحلبوسي هو المرشح الوحيد وبشكل رسمي للمحور الوطني وقد نال ثقة أكثر من 50 نائباً من المحور ومن خارج المحور وبينهم شخصيات سبق لها وأن رشحت للمنصب بوقت سابق وسحبت ترشيحها".

وأضاف الدليمي، أن "مرشحنا نال دعم أغلب القوى السياسية والتحالفات البرلمانية، وهو الأوفر حظا لنيل المنصب بجلسة اليوم والحصول على الأغلبية المريحة وقد رفع الحرج عن أغلب القوى السياسية كونه يمثل الأغلبية السنية داخل البرلمان"، لافتاً إلى أن "المحور الوطني يسعى لبناء اللبنة الأولى في طريق التغيير لإنقاذ العراق من وضعه المتردي".

هذا واستبعد محلل سياسي، حسم انتخاب رئيس لمجلس النواب في جلسة اليوم.

وقال نجم القصاب لوكالة الفرات نيوز "لا يوجد حتى الان حسم لمنصب رئيس البرلمان وهناك انقسام لفريقين لذا ستشهد الجلسة انقساما في التصويت لوجود أكثر من مرشح للمنصب".

وحتى لو انتخب رئيسٌ للبرلمان اليوم، يبدو حسم انتخاب نائبيه عسيراً في الجلسة ذاتها لغياب التوافق على منصبي رئيسي الجمهورية والحكومة.

وتخشى الكتل تكرار سيناريو 2014 عندما انتخب حيدر العبادي كنائب لرئيس البرلمان قبل ترشيحه لاحقاً لرئاسة الحكومة.