كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

حجاج يتهمون السعودية بالتفريط بالقدس وتصفية القضية الفلسطينية

العالم – تقارير

وهي الخطوة التي جاءت لتلغي ما كانت تنتهجه السياسة الأميركية على مدى عقود. واعتبر الحجاج أن الرياض تراجعت عن التمسك بالقدس مقابل التحالف مع واشنطن ضد إيران.

وافتُتحت السفارة الأميركية في القدس منتصف مايو/أيار الماضي خلال احتفال كبير، وتصادف ذلك مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية.

ويعد وضع القدس أحد العقبات الكبرى في سبيل أي اتفاق للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وتقول الأمم المتحدة إن وضع المدينة القديمة (القدس الشرقية) التي احتلتها (إسرائيل) عام 1976، لا يمكن حله سوى عبر المفاوضات.

ويرى الفلسطينيون أن القدس الشرقية هي عاصمة دولتهم المستقلة التي يسعون لتأسيسها على اعتبار أنها ضمن الأراضي التي تطالب الأمم المتحدة الاحتلال بالجلاء عنها لإقامة دولة فلسطينية.

ورغم أن السعودية ودولا خليجية أخرى انتقدت في السابق قرار نقل السفارة، فإنها رحبت أيضا بموقف ترامب المتشدد من إيران التي ارتدت ثوب حامي الحقوق الفلسطينية.

وذكر تقرير لرويترز الشهر الماضي أن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز طمأن حلفاءه العرب بأن الرياض لن توافق على أي خطة سلام لا تعالج وضع القدس أو غيرها من القضايا الأخرى الرئيسية، مما هدأ المخاوف من احتمال أن تؤيد المملكة اتفاقا أميركيا وليدا ينحاز (لإسرائيل).

وخلال الأعوام القليلة الماضية توارى الصراع العربي الإسرائيلي المستمر منذ عقود خلف المنافسة الإقليمية الحامية بين إيران وحلفائها من جانب وتحالف تقوده السعودية من جانب آخر.

وحسب ما تقول رويترز، "قلما ينتقد الحجاج السعودية صراحة، لكن الغضب بين عامة الحجاج بشأن نقل السفارة يرتبط بغضبهم من حكومات أخرى في المنطقة، وخصوصا في دول الخليج (الفارسي) الغنية بالنفط، لفشلها في وقف القرار الذي اتخذه ترامب في ديسمبر/كانون الأول الماضي أو حتى الاعتراض بقوة عليه".

تخاذل عربي

وقال حلال عيسى (70 عاما) من الجزائر "العرب متخاذلون وليس عندهم موقف من قضية القدس. أتمنى من العرب أن يتحدوا ويتخذوا موقفا للقدس الشريف".

وبشأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس قال الحاج سعد عوض سعد (53 عاما) من السودان أثناء سيره شرقي مكة ضمن أكثر من مليوني حاج من مختلف أنحاء العالم "هذا حدث بتواطؤ من القادة العرب.

إذا كان القادة العرب متوحدين ومتمسكين بالكتاب والسنة كان مستحيلا على الأميركان أو غيرهم أن يفعلوا عملا مثل هذا".

وقال عمر أحمد علي (35 عاما) من اليمن "لو العرب متوحدين ما حد بيقدر يسوي هذا ولا حد بيتجرأ ينقل السفارة الأميركية. لكن إن شاء الله يتوحد العرب. وقضية القدس توحد العرب والمسلمين".