كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

حرس الثورة الاسلامية يحبط 126 عملية خطف طائرات

العالم – ايران

وبعد انتصار الثورة الإسلامية والتهديدات التي واجهت أمن البلاد والثورة الاسلامية، عمدت "زمرة المنافقين" الى اختطاف عدد من الطائرات خلال السنوات الأولى للثورة الإسلامية، وصرح قائد حرس الثورة الإسلامية "اللواء محسن رضائي" في حينها، انه "خلال العام 1984 كان المنافقون يختطفون طائرتين أسبوعيا الى حدّ وصل عدد الطائرات المختطفة الى 16 طائرة".

خلال تلك الفترة الزمنية اتّخذ الامام الخميني (رض) قرارا جديا في مواجهة اختطاف الطائرات، وفي معرض الاشارة الى هذا القرار، يقول اللواء رضائي : اتصل بي حجة الاسلام السيد أحمد (نجل الامام الخميني) ونقل لي عن الامام قوله بأن يذهب حرس الثورة الإسلامية الى المطارات لاستلامها حيث لا يحق لأي طائرة الإقلاع من دون تواجد حرس الثورة الإسلامية، وعقب ذلك أبلغت قوات حرس الثورة الإسلامية في طهران وقوات الحماية بهذا الأمر.

وبعد 4 أيام من قرار الأمام الخميني (رض) اختُطفت أول طائرة وحاول الخاطفون إجبار قائد الطائرة بالتوجه الى العراق، لكن رجال حرس الثورة الإسلامية الذي كانوا متواجدين على متن الطائرة بلباس مدني أطلقوا النار على المنافقين ليقتلوا أحدهم دون أن تصاب الطائرة بـ أي مكروه واعادوا الركاب الذين كانوا على متنها بسلامة تامة الى المطار.

في ضوء هذه الاحداث خلال العام 1988، ومع انتهاء الحرب العراقية المفروضة ضد ايران، أصدر الامام الخميني (رض) أمرا الى قائد حرس الثورة الإسلامية في 22 من كانون الأول/ ديسمبر للعام 1988 يقضي بتشكيل قوة حماية المطارات؛ جاء فيه :

قائد حرس الثورة الإسلامية السيد محسن رضائي

مع الشكر لجهود حرس الثورة الإسلامية في حماية الطائرات والتصدي لخاطفي الطائرات، فإني احييكم وأعتبر أن حرس الثورة الإسلامية وكما في السّابق مسؤول عن حماية الطائرات، وفي حال حدوث حالة اختطاف فإن حرس الثورة الإسلامية هو المسؤول.

روح الله الموسوي الخميني 30/03/1988

بعد قرار الإمام الراحل بخمسة بأيام، تولّى حرس الثورة الإسلامية بشكل رسميّ مسؤولية حماية الطائرات كما تولى منذ تلك الفترة مسؤولية توفير الأمن لرحلات الخطوط الجوية والمطارات في البلاد.

وخلال 30 عاما من توليّه هذه المسؤولية فقد استطاع حرس الثورة الإسلامية أن يحقق نجاحا تاما في مواجهة عمليات خطف الطائرات وغيرها من الاعمال المخلّة بأمن المطارات.

وخلال هذه الأعوام، استطاعت قوات حماية المطارات التابعة لحرس الثورة الإسلامية من إجهاض 26 محاولة لخطف طائرات وتدخلات غير قانونية في هذا المجال، كما استطاع أيضا كشف وإجهاض 100 محاولة أخرى لخطف طائرات من على أرض المطار حيث تم اعتقال العناصر المخرّبة التي أقدمت على هذا العمل.

وقد حظي عمل وجهد حرس الثورة الإسلامية في هذا المجال باهتمام المؤسسات الدولية الأمر الذي دفع منظمة الطيران الدولية (إيكاو) الى منح حرس الثورة الإسلامية درجة عالية في مجال التفتيش الأمني في المطارات خلال عامي 2007 و2012.

ويتواجد حرس الثورة الإسلامية اليوم بشكل مباشر في 64 مطار من مطارات البلاد ويتولى مسؤولية حماية الطائرات والرحلات الجوية.

101