كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

حكاية “جيش الإسلام” السعودي في دوما.. “توتة توتة” !

العالم – مقالات وتحليلات

و كان هذا العرض العسكري في مدينة دوما في ربيع عام 2015، وأظهر تزايد نفوذ الفصيل الراديكالي المسلّح المدعوم من السعودية في الغوطة الشرقية، والتي طالما كانت مكاناً لانطلاق الهجمات على دمشق.

مئات الشهداء المدنيين، والجرحى، سقطوا باستهداف الفصيل العشوائي للمدنيين في قلب دمشق، بهدف الضغط على الدولة السورية.

وحاليًا، بقي “جيش الإسلام” وحيدًا في الغوطة الشرقية، ومسلحوه المغلوب على أمرهم يواجهون خيارًا قاسياً: الاستسلام أو الموت.

وقال هيثم بكار، الناشط المعارض في دوما لوكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية إن “الوضع في دوما خطير جدًا، لأنه من غير الواضح ما سيحدث بعد ذلك. وأضاف أن الأمر بمثابة مسألة وجودية حيث أن أغلب مقاتلي “جيش الإسلام” من المدينة بالأساس”.

وأضاف بكار: “لو تحرك جيش الإسلام إلى الشمال ستكون نهايته”.

و تقع مدينة دوما في شمال شرق العاصمة دمشق، وهي المعقل الأخير للإسلاميين المتشددين في مناطق الغوطة الشرقية، بعدما غادر آلاف المقاتلين من “أحرار الشام” و “فيلق الرحمن”.

و لأيام كان مقاتلو التنظيمين يغادرون الجيوب في شرق الغوطة، على متن حافلات خضراء ترمز إلى الهزيمة.

و بدأ الجيش في سوريا حملة عسكرية لاستعادة الغوطة الشرقية، أسفرت عن استعادة الدولة لـ ٩٠ بالمئة من الأراضي المحتلة من قبل إسلاميين( الغوطة الشرقية ) خلال أقل من شهر .

و اتجه المهزومون بعدما خرجوا من الغوطة إلى مدينة إدلب، وهي المنطقة التي يهيمن عليها تنظيم القاعدة بالقرب من الحدود التركية.

وتساءلت الوكالة “جيش الإسلام” صُنع في دوما، ولا أعلم كيف سيمكنه البقاء خارج المدينة”، وخصوصاً في إدلب حيث يقطن فيها المنافسون.

وبحسب الوكالة الأمريكية، تُعتبر هذه الهزيمة لـ “جيش الإسلام” دليلًا على تلاشي الدور السعودي، التي كانت تدعمه بشكل رئيسي حتى كني بها.

و حاليًا يبقى حوالي 10 آلاف مقاتل من “جيش الإسلام” السعودي في مدينة دومة محاصرين، وخائفين من الهجوم المحتمل من الجيش العربي السوري.

تلفزيون الخبر

2-10