“خاشقجي جديد” ينجو من منشار السفارة السعودية!

العالم – السعودية

وتحدث أحد المصادر القريبة من المعارض السعودي "معن الجربا"، الذي يدير موقعا على الإنترنت يسمى "الواقع السعودي"، إلى "ميدل إيست آي" لتأكيد الأحداث التي نقلها النقاش اللبناني.

وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن الأحداث وقعت قبل عشرة أيام من مقتل خاشقجي في تركيا في 2 تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

وعلى غرار ما حدث مع خاشقجي، ورد أن السلطات السعودية أبلغت جربا أنها تريد التحدث معه؛ لإقناعه بالعودة إلى المملكة العربية السعودية.

وبعد سنوات من إدراجه في القائمة السوداء، اتصل مسؤولو السفارة السعودية في بيروت مع الشيخ معن، وقالوا إنهم مستعدون للدخول في محادثات لإعادته.

لقاء مع مسؤولي السفارة

وبعد قليل من المحادثات الهاتفية، اقترح المسؤول عن المفاوضات أنهم يجتمعون لوضع التفاصيل. وافق جربا، على أن يتم عقد الاجتماع في مكان عام محايد، مثل مطعم أو مقهى.

وبعد نقاش مطول، تقرر عقد اجتماع في نهاية المطاف في مبنى في بيروت تابع للسفارة السعودية.

وفي يوم اللقاء، توجه جربا إلى مكان الاجتماع المختار مصحوبًا بثلاثة حراس شخصيين مسلحين. وكان هناك قوة أمن أخرى له في مكان قريب.

"موظفو السفارة الذين رحبوا به فوجئوا برؤية الحراس الشخصيين" ، قال مصدر لـ"MEE": "ظنوا أن الشيخ سيأتي وحده، على الرغم من أنهم كانوا يخضعون لحراسة مشددة".

حاول محاورو جربا إقناعه بالعودة إلى السعودية، حيث قالوا إنه سيكون "حراً" لمتابعة أعماله. وانتقدوا موقفه "المؤيد للمقاومة" ضد "إسرائيل"، فضلاً عن الدعم الذي اعتقدوا أنه يستقبله من إيران، والذي زعموا أنه يضر بالمملكة وسمعتها.

وبعد أن أشادوا "بالإصلاحات" التي قام بها حكام المملكة، لا سيما ولي العهد محمد بن سلمان، فقد حثوا جرابا على الانضمام إلى ولي العهد في جهوده لبناء "المملكة العربية السعودية الغد"، وهو عرض لم يحالفه المنشق. واختتم الاجتماع بوعود بمزيد من التعيينات والمحادثات.

وبعد بضعة أيام، تم استدراج الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث كان فريقا من السعوديين بانتظاره. الباقي هو التاريخ.

وقال المصدر نفسه: "بعد ما حدث في اسطنبول، اقتنع شركاء الشيخ أنه نجا بصعوبة من مصير مماثل".

وأضاف: "لم يثق بهم، لذلك اتخذ الاحتياط من الذهاب إلى الاجتماع مع حراسه الشخصيين. هذا على الأرجح ما أنقذه".

وبعد مقتل خاشقجي، انتهت جميع الاتصالات بين جرابا والسفارة السعودية في بيروت.