خرازي : لا يوجد اي احتمال بشأن المفاوضات صاروخية

 

وقال خرازي اليوم الاربعاء في تصريح اعلامي على هامش مؤتمر 'العرب وايران'، قال انه 'نظرا لمؤامرات الاعداء ضد ايران فإنه ينبغي علينا ان نكون قادرين على الدفاع عن وجودنا؛ وقدراتنا الصاروخية تشكل آلية الدفاع امام (هذه المؤامرات)'.

وردا على سؤال آخر حول اسباب توسع نطاق التوترات في المنطقة رغم الملتقيات العديدة التي تقام بهدف تعزيز الوحدة والتقارب (بين الدول الاقليمية)، قال خرازي ان احد الاسباب يعود الى ان بعض الدول العربية يحكمها زعماء مرتبطون بالاجانب وعليه فإن بقاءهم رهن بهذه العمالة؛ الامر الذي يمنع هذه البلدان من اتخاذ قرارات مستقلة تخدم مصالحها ومصالح المنطقة.

واردف قائلا، ان عددا من الدول العربية مثل السعودية والامارات العربية المتحدة تساند الجماعات الارهابية مثل 'داعش'، و'جبهة النصرة' وذلك بهدف اثارة مزيد من التوترات في المنطقة وتقويض قدرات بعض الدول مثل سوريا.

واستطرد خرازي القول، انه لسبب عمالة هذه البلدان الي الغرب، فهي تضع سياساتها في سياق مصالح الغرب و'اسرائيل' ايضا؛ مضيفا : نحن اليوم نشاهد محاولات هذه الدول الرامية الى تطبيع علاقاتها مع 'اسرائيل'.

وفي معرض الاشارة الى الاسباب الاخري التي تضرّ بمصالح المنطقة، لفت رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الايرانية، الى تدخل الاجانب في شؤون الدول الاقليمية، قائلا ان هؤلاء ونظرا لمصالحهم الاستراتيجية لن يدخروا اي جهد في العداء ضد الدول صاحبة السيادة في المنطقة، ويحيكون المؤامرات لاثارة الازمات في الدول الاقليمية.

واكد خرازي علي ان سبيل الخروج من هذا الوضع يكمن في الحوار بين البلدان المستقلة وتعزيز الوحدة والمواقف المشتركة وتاسيس تحالفات من شأنها ان تحصن هذه الدول في مواجهة المؤامرات.

ووصل خرازي الى بيروت اليوم الاربعاء لحضور مراسم افتتاح مؤتمر 'العرب وايران' الذي عقد لدورته الثانية في هذا البلد؛ ومن ثم غادر لبنان الى سوريا.

106-10