كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:

رئيس كاتالونيا المقال “يطالب” مدريد باعادة حكومته

العالم – أوروبا

وقال بوتشيمون في خطاب سجل في بروكسل "بوصفي رئيسا، اطالب الحكومة الاسبانية ومن يدعمونها  بأن يعيدوا جميع من اقالوهم من دون اذن الكاتالونيين".

وطالب بوتشيمون مدريد ايضا بأن تشرع في "التفاوض سياسيا" لحل الأزمة الراهنة.

وشدد بوتشيمون على ان الكاتالونيين "شعب ناضج ديموقراطيا، اكتسب الحق بتشكيل جمهورية من الرجال والنساء الاحرار"، من دون أن يحدد ما إذا كان سيشجع مرة أخرى على القيام بمحاولة انفصالية.

وتابع بوتشيمون متسائلا "صناديق الاقتراع تحدثت (…) ماذا ينتظر السيد (ماريانو) راخوي إذًا للقبول بالنتائج؟"، وذلك في اشارة منه الى رئيس الحكومة الاسبانية المحافظة. 

وكان راخوي قد اعتبر الجمعة أنه "من العبث" أن يكون بوتشيمون عازما على ممارسة الحكم من بلجيكا التي يقيم فيها هربا من الملاحقات القضائية.

وقال راخوي "من العبث أن يسعى ليكون رئيسا لمنطقة فيما هو يعيش في الخارج، ومن العبث أكثر أن يظنّ أنه قادر على ممارسة مهامه من الخارج".

وأعلن راخوي أنه سيدعو البرلمان الكاتالوني الجديد إلى جلسة أولى في السابع عشر من كانون الثاني/يناير.

وكانت قائمة كارليس بوتشيمون حصلت على أكبر عدد من النواب في المجلس الجديد، ولذلك يدرس الترشح مجددا للمنصب نفسه، ولكن من الخارج.

فهو ملاحق في إسبانيا منذ إعلان انفصال الإقليم في شكل احادي في السابع والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر. 

وإثر ذلك، أقالت الحكومة الإسبانية حكومة الإقليم وحلّت مجلس النواب ودعت لانتخابات جديدة، لكن الانفصاليين عادوا وحصلوا فيها على الغالبية.

ويلقى بقاء بوتشيمون في بلجيكا استياء حتى في صفوف الانفصاليين، فقد دعاه الحزب الجمهوري الكاتالوني، وهو حزب منافس ولكنه يتخذ الموقف نفسه من الانفصال، إلى أن يعود إلى إسبانيا.

وكان بوتشيمون فرّ خلسة من إسبانيا، ثم ظهر بعد أيام في بلجيكا.