روحاني:نعتزم تطوير العلاقات الاخوية مع الدول الاسلامية

العالم – ايران

واكد روحاني لدى استقباله رئيس البرلمان العماني خالد هلال ناصر المعمولي ان الاعداء لا يريدون للدول الاسلامية ان تعيش الى جانب بعضها البعض بتلاحم وتضامن وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها ارادة جادة لتطوير علاقاتها الاخوية والشاملة مع الدول الاسلامية ومنها عمان .

واعتبر روحاني العلاقات الثنائية بين طهران ومسقط بانها ودية ومتنامية وقال ان العلاقات بين البلدين في تطور مستمر في ظل حكمة المسؤولين الايرانيين والعمانيين كما ان العلاقات السياسية والثقافية المشتركة هي على اعلى المستويات وان تفعيل الطاقات الاقتصادية المتاحة بامكانه ان تعزيز العلاقات بين البلدين اكثر فاكثر.

واعتبر الرئيس روحاني تعزيز التبادل المصرفي وتسهيل نشاط التجاري والمستثمرين للبلدين على صعيد تعزيز العلاقات الاقتصادية بانه يحظى باهمية وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترحب بنشاط المستثمرين العمانيين في المناطق الحرة لجابهار وجاسك وفي مختلف القطاعات الاقتصادية ولاسيما في حقل التجارة العابرة .

واشار روحاني الى اهمية مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية في طهران وقال ان اعداء يرون مصالحهم في زرع الخلافات بين المسلمين ولايريدون للمسلمين والدول الاسلامية ان يعيشوا الى جانب بعضهم البعض بتلاحم وتضامن ومن هنا فان الملتقيات والمباحثات بين قادة الدول الاسلامية حول مختلف القضايا والمشاكل المشتركة والخروج بقرارات مشتركة تعد خطوة مؤثرة على صعيد تضامن الدول وارساء دعائم السلام والاستقرار في المنطقة  .

واشار روحاني الى مشاكل الشعب اليمني من الناحية الامنية والصحية والعلاجية وقال ان شعب هذا البلد يعاني من مشاكل كثيرة جراء الغارات الجوية والامراض المسرية وفي مثل هذه الظروف يحتم الواجب الانساني تقديم المساعدات الغذائية والادوية لشعب هذا البلد وبامكان عمان في هذا الاطار ان تكون مركزا لاستقطاب المساعدات الانسانية العالمية للشعب اليمني .

واكد رئيس الجمهورية على بذل الجهود لاقرار السلام والاستقرار وانهاء الحرب في اليمن وقال ان تعاون دول المنطقة ولاسيما بين ايران وعمان في هذا المجال مهم للغاية وبامكان البلدين اداء دور قيم للغاية . وللاسف ان بعض الدول الغربية مسرورة من النزاع في المنطقة لانه يخدم تسويق اسلحتهم من دون التفكير بالجوانب الانسانية ، ولكن ما يخدم المنطقة هو امن واستقرار اليمن ووضع حد للحرب واراقة الدماء في هذه المنطقة ونامل في ان تلعب مسقط دورا اكبر في هذا المجال .

بدوره اكد المعمولي نجاح مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية في طهران وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي دوما اهتماما خاصا بدعم المظلومين والمستضعفين بالعالم ولاسيما قضية فلسطين واليوم لحسن الحظ ان الشعوب الاسلامية تدرك جيدا الخطر الذي يهدد المسلمين والقدس .

واشاد بتوجهات الجمهورية الاسلامية الايرانية ومساعداتها الانسانية لمسلمي العالم وقال ان عمان سعت لاداء دورها الانساني في مجال دعم الشعب اليمني ولاشك ان الحوار والحل السياسي هو السبيل لاقرار السلام والاستقرار في هذه المنطقة.

ووصف العلاقات بين طهران ومسقط بانها متميزة وودية وقال نحن عازمون على تطوير علاقاتنا الاقتصادية اكثر فاكثر لتصل الى مستوى العلاقات السياسية .

106-10