ستوديو ستارة

بالصورة والتعليق المكثف الصغير، نكرس اليوم الى مشاهد حساسة ومؤثرة في المشهد المسرحي العراقي الذي اصبح جزءا من تاريخ الوطن الفني، وتقليدا من التقاليد انه باب يبحث ازمة، يبحثها وكأنها ازمة مسرح، وهي في الحقيقة ازمة الحركة الفنية.