كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

سرجون: علم الثورات المقارن.. وعلم الصواريخ المقارن

العالم- مقالات وتحليلات

فهناك علم الأديان المقارن.. وعلم اللغة المقارن.. وعلم القانون المقارن.. وعلم أصول الفقه المقارن.. وعلم الحديث المقارن وعلم الثقافات المقارن.. وكل شيء له علم مقارن.. ولكن وفيما نحن نقارن بين الثوار السوريين والسخاء والعطاء الدولي والعربي في دعمهم القينا نظرة سريعة على مسيرات العودة السلمية للفلسطينيين والسخاء في تجاهلهم..

ولفت نظرنا اننا يجب ان نطلق فرعا جديدا في العلوم الانسانية والاجتماعية والسياسية سنسميه (علم الثورات المقارن).. وقد نسميه (علم الخليجيات المقارن).. او علم الخوذ البيضاء المقارن.. وطبعا لا خوذ بيض في غزة الآن ولا فلسطين.. ولا اوسكارات ولا بطولات ولا أفلام أكشن ولا اكسسوارات ولا مسارح ولا اضاءات ولا غبار وأنقاض.. وأقلام حمرة وأصباغ على الوجوه.. ثم دموع وتأثيرات صوتية مفزعة ومؤثرة يعجز عنها ستيفن سبيلبيرغ في فيلمه الشهير (الحديقة الجوراسية) التي يجب ان يضع فيها أيضا مشاهد لعناصر الخوذ البيضاء وهم يصورون الديناصورات وهي تفتك بالبشر فيما هم ينقذون الأشلاء والأعضاء المبتورة.. ويصورون بمهارة أسنان الديناصور ودماء الاطفال تحديدا تقطر منها وتسيل على جواف أفواهها.. وتركز الكاميرات على عيون الديناصور الشريرة.. وعيون الأطفال المذعورة..

دعونا نغادر علم الخوذ البيضاء المقارن ونعود الى علم الثورات المقارن.. لاننا نستطيع أن نقدم هذه المقارنة البسيطة كمدخل للبحث ونقول:

ان عدد من اصيبوا خلال الأسابيع الأخيرة من الفلسطينيين بالسلاح الاسرائيلي ربما يصل او يتجاوز الخمسة عشر ألف مصاب بين شهيد وجريح.. لم يرسل العالم برقية تعزية واحدة حتى الآن وصمت ترامب وابنته الرقيقة المشاعر ولم يغرد صاحبنا ولم “يتوتر” (من فعل “توتر” وهو فعل رباعي مشتق من تويتر).. وبعد عشرة آلاف مصاب وجدت تيريزا ماي نفسها مضطرة للتدقيق في الأخبار والتحقق مما نمي اليها عن ضحايا مجزرة غزة !!. 

فاذا كان عدد سكان غزة مليونا فاننا بحساب بسيط نجد ان "اسرائيل" اصابت تقريبا 2% من السكان في قرابة اسبوعين.. أي انها في 20 اسبوعا ستصيب 20% من السكان.. وفي 100 أسيوع فانها ستصيب 100% من السكان بأذى بين الموت والاعاقة والاصابة.. اي ابادة شاملة لشعب كامل خلال 60 تقريبا.. حتى الهنود الحمر احتاج المستعمرون البيض الى 300 سنة لابادتهم نهائيا.. اما "اسرائيل" فانها اذا استمرت على هذا المنوال فانها ستتقوق على البيض وتبيد الفلسطينيين عشرين مرة في النصف الأول من هذا القرن الذي تعقد فيه صفقة القرن.. وهذا يفتح علينا بابا للعلوم اسمه (علم الابادات المقارن) و(علم صفقات القرون المقارن)..

وبالمقارنة فان عدد من تم تصويرهم في دوما يستحمون بالماء من السلاح الكيماوي كما زعم العالم المنافق لايتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة.. ولكن ارسل العالم الغربي 110 صواريخ توماهوك من أجلهم ولم تنتظر تيريزا ماي لتنتظر التحقق مما نمي اليها حتى خمس دقائق.. وكأن منخريها الكبيرين قد تحسسا رائحة السلاح الكيماوي التي وصلت من دوما الى لندن لشدة كثافتها.. وميزت غاز السارين الذي تصنعه بالتحديد المصانع السورية.. وهذا يفتح علينا المجال لاطلاق علم جديد اساني هو علم (الشم السياسي المقارن)..

وهذا في علم السياسة والثورات المقارن يعني ان من حق الفلسطينيين ان ترسل اميريكا كل مخزونها الصاروخي من توماهوك لضرب الجيش الاسرائيلي من مبدا المعاملة بالمثل كما انتصر ترامب لأهل دوما الذين كانوا بعدد اصابع يده.. وكي يكون عادلا فان سيحتاج أيضا كل المخزون النووي يضبه على رؤوس الااسرائيليين.. كي يتساوى المصاب الدوماني والمصاب الفلسطيني بالحنان الاميريكي والغضب الترمبي.. وهذا يفتح علينا بابا اسمه (علم التوماهوك المقارن)..

واذا أخذنا علم الثورات المقارن ووضعنا في الميزان ما سمي الثورة السورية وما لقيته من ضخ للفتاوى بالملايين.. كل يوم خمسة آلاف فتوى ورؤيا ودعاء وركعة وسجدة وصلاة ووقوف على عرفة وهبوط للملائكة.. أما لمسيرات العودة فكانت الملائكة في اجازة.. والصلوات في سفر طويل.. وصدرت هزالى الفتاوى.. ولكنها من شدة الهزال والضعف واصابتها بالاسهال والتجفاف سقطت فيها التاء وحلت محلها السين..!! وهنا تتفجر علوم جديدة من علوم المقارنات مثل (علم هبوط الملائكة المقارن).. و(علم الفتاوى المقارن).. 

واذا اخذنا ماأنفقته دول الخليج (الفارسي) بدليل اعتراف هوميروس الخليج (الفارسي) حمد بن جبر آل ثاني في سورية لنصرة أهل السنة ووضعناه في الميزان بالمقارنة مع ما وضع في فلسطين لاحتجنا الى مجهر الكتروني لرؤية نصيب فلسطين من الذهب العربي لأنه بحجم الجراثيم.. ولو وضعنا ملايين قطع السلاح التي أدخلت الى سورية وتبرع بها أهل المال العربي في كفة مقابل ميزان غزة لوجدنا أنه لم تدخل بندقية واحدة الى غزة من أهل النفط العرب حتى بنادق الخشب لم تدخل.. وهذا ما يعني ان علينا ان نفتش عن علم بنادق الخشب المقارن..

واذا ما تأملنا في عدد البرامج واللقاءات والريبورتاجات المفتوحة في العالم ضد الجيش السوري وقيادته وساعات البث والتحليل والشتم واللعن والتعنيف والتخوين والبكاء ورفع الشعارات وكتابة القصص والقصائد والمقالات والاجتماعات في مجلس الامن.. ووضعناه في ميزان غزة اليوم لوجدنا أن غزة مجرد فاصلة او نقطة حبر في مكتبة بحجم مكتبة الكونغرس.. وهذا مايمكن أن يشجعنا على اطلاق علم التحريض المقارن.. أو علم التنقيط المقارن.. أو علم مجلس الأمن المقارن (او ما كان يسمى علم القلق المقارن للباحث اللامع القلق بان كي مون)..

استطيع أن اكتب منذ اليوم الى يوم الدين عن مقارنات لانهاية لها.. مثل كم عدد المتظاهرين في الخليج (الفارسي) المحتل دعما لحق الفلسطينيين في القدس بالمقارنة مع عدد المتظاهرين في شوارع اليونان ولندن..؟؟ وعن الانتحاريين الجهاديين الذين يعسكرون في تركيا قبل الانطلاق نحو غزة بعد أن ينفذ صبر اردوغان.. الذي لم يتحمل بطش الجيش السوري يوما واحدا ولكنه نام على دماء مرمرة والحرية.. وهو بحق صاحب علم (نفاذ الصبر المقارن) أو علم العصملي المقارن..

ولكن "اسرائيل" لاتمانع في أي من هذه الدراسات المقارنة التي تجعلها في شدة الحبور والرضا.. الا ان ما يخيفها هو علم مفارن لاتريد "اسرائيل" منا ان نتعرف عليه ولا أن نحاول التطرق اليه هو ما افتتحته المقاومة.. فنحن لدينا علم التحرير المقارن.. وعلم النصر الالهي المقارن.. وعلم وادي الحجير المقارن.. وعلم الميركافا المقارن.. وعلم بيت العنكيوت المقارن.. ونحن أضفنا اليها علم الصواريخ المقارن.. وعلم الأيام المعدودة المقارن.. وعلم الجيوش العظمى المقارن.. وعلم الصمود المقارن.. وعلم نهاية القوى العظمى المقارن.. وعلم التضحية الذي لايقارن.. ولا يضاهى.. ولاشبيه له في الوجود..

نارام سرجون/ مراسلون

103-2