سفينة الجنرال لوليزغارد هل هي سفينة نوح ام تيتانيك لليمنين؟!

العالم – مراسلون

وصل الجنرال الجديد مباشرة الى سفينة المشاورات وسط البحر الاحمر بالحديدة، في ضل تكتم اعلامي عن طبيعية مهامه في ادارة المشاورات لتنفيذ الاتفاق وانقاذه من الانهيار، تزمان مع ذلك استمرار المرتزقة في خرق الاتفاق بعدد من قذائف المدفعية واعيره الرشاشات النارية، على وسط المدينة واطرافها المختلفة.

وقال القائم باعمال مدير عام مديرية الحوك، علي باري، ان "رسالتنا لهذا الجنرال المبعوث الاممي الذي وصل الى محافظة الحديدة ليلة امس ان يكون رجل ذو قوة شخصية عالية ويمثل الامم المتحدة من اجل تنفيذ قرارات السويد".

اعتداءات سعودية اماراتية طالت منازل المواطنين في سبعة يوليو ومناطق جنوب المدينة، خلفت عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين، ناهيك عن الاضرار الجسيمة التي لحقت بمنازل وممتلكات المواطنين، الذين خرجوا في وقفة احتجاجية غاضبة امام مقر سكن المراقب الدولي الجديد.

وقالت سيدة يمنية مسنة " حرام عليهم ذلك ".

وقال مواطن يمني " الناس قد ماتوا اليوم ان لم يموتوا بالصواريخ ماتوا جوعا ماتوا بردا ماتوا فرقتا كم من ام فارقت ابنائها كم من زوجة فارقت زوجها كم اليوم من الاطفال اصبحوا ايتماما ، من يسمع للشعب اليمني اليوم".

الجموع الغاضبة هنا، طالبت الامم المتحدة والمنظمات الحقوقية، بالقيام بدورها المحايد في وقف الاعتداءات المتكررة بحق المدنيين الابرياء، ورفع الحصار عن مديرية الدريهيمي الساحلية.

ذهب جنرال وجاء جنرال والوضع في المدينة لم يتغير بل تغيرت معه طرق واساليب واختراقات المرتزقة للهدنة بين قتل وحصار وتجويع المدنيين هنا في المدينة.