سوريا وايران نحو تعزيز التعاون في مجال صناعة الأدوية والتجهيزات الطبية

العالم – سوريا

وأكد الدكتور عبود أهمية التركيز على الجودة والمعايير العالمية للأدوية التي يتم تصديرها إلى سوريا وبأسعار تنافسية وحل العقبات التي تعترض مسيرة التعاون الثنائي في مجال إنتاج وتوريد الأدوية والمستلزمات الطبية ونقل التقانة.

ودعا عبود إلى العمل على إنشاء خطوط انتاج للأدوية والمواد الأولية الداخلة في تركيبها في سوريا مؤكدا تقديم كل التسهيلات اللازمة بهذا الشأن بما يعود بالنفع على الجانبين.

وأشار الدكتور عبود إلى أهمية تأهيل الكوادر المتخصصة اللازمة في صناعة الأدوية “عالية التقانة” وذلك لتوطين صناعة الأدوية في سوريا وأهمية تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الجانبين في القطاع الصحي والعلاجي والطبي والارتقاء بها بما يتلاءم واحتياجات قطاع الصحة السوري.

من جانبه أكد سفير سوريا في إيران الدكتور عدنان محمود خلال المباحثات ضرورة تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين ووضع الأطر القانونية والإجرائية لبناء شراكة اقتصادية في إطار الصناعات الدوائية ونقل التقانة والخبرات الإيرانية وخاصة في مجال الصناعات الدوائية النوعية إلى سوريا.

وقال السفير محمود إن “الحكومة السورية ووزارة الصحة قدمت كل التسهيلات اللازمة للشركات الإيرانية للدخول في إطار تأمين احتياجات السوق السورية” مؤكدا ضرورة الاسراع في تنفيذ العقود المبرمة لتأمين احتياجات سوريا من الأدوية والتجهيزات الطبية وتعزيز القطاع الدوائي لخدمة مصالح البلدين والشعبين الشقيقين.

بدورهم أكد ممثلو وزارة الصحة الإيرانية والشركات الدوائية الإيرانية استعدادهم الكامل لتعزيز التعاون في مختلف مجالات الصناعات الدوائية والتجهيزات الطبية مع سوريا وتقديم كل الخبرات اللازمة في مجال صناعة الأدوية والعمل على تأهيل كوادر متخصصة ترفد القطاع الصحي والعلاجي في سوريا.

وأبدى ممثلو الشركات الإيرانية استعدادهم للمساهمة في مرحلة إعادة الإعمار في سوريا بمجال القطاع الصحي والبنى التحتية ذات الصلة مؤكدين حرصهم على عرض وتقديم الأدوية التي تحتاجها سوريا بمواصفات عالمية وبأسعار تنافسية.

وقام الدكتور عبود بجولات ميدانية على منظمة الاغذية والدواء الإيرانية التي تتبع وزارة الصحة والتعليم الطبي الإيرانية ومركز دراسات التكافؤ والتوافر الحيوي وعدد من مصانع وشركات انتاج الدواء واطلع عن كثب على كيفية الانتاج واستمع إلى شرح مفصل حول آليته وكيفية تصديره والاستفادة منه في الأسواق العالمية.

الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون – سوريا

2-4