شاهد… أدوات رقمية تساعد الفلسطينيين على ربط ماضيهم بحاضرهم

العالم – خاص بالعالم

ومساحات رقمية..واقع افتراضي، وتطبيقات على الهواتف المحمولة وأدوات الكترونية، جميعها كانت العزاء والسلوان للفلسطينيين في الشتات..والمساعد لإحياء ذكرى وطنهم ويوم قدسهم.. وذكريات تهجير الآباء والأجداد من البيوت والقرى وعن الأرض والوطن.

فتطبيق خرائط فلسطين المفتوحة الذي تحدث عنه الشهابي هو قاعدة بيانات تفاعلية للقرى الفلسطينية والبلدات اليهودية مثلما كانت في العام 1948 اي قبل التهجير والنكبة.. اما تطبيق "فلسطين في آر" المجاني فيربط ملايين الفلسطينيين في الشتات ببلدات وقرى آبائهم.

وقال مؤسس تطبيق الواقع الافتراضي الفلسطيني سالم براهمه:"الكثير من الفلسطينيين لم يسبق لهم أن ذهبوا إلى فلسطين أو رأوها بسبب القيود الإسرائيلية لذلك أردنا أن نقدم للفلسطينيين وخاصة الذين يعيشون في الشتات فرصة لرؤية فلسطين لأول مرة وربطهم بها".

واكد مؤسس خيط فلسطين صلاح القباني :" ما قمنا به هو أننا استخدمنا الكوفية لصنع عناصر الملابس الحديثة وهذا الأمر يسمح للناس بالتفاعل مع هذا الرمز الثقافي بطريقة جديدة".

فنسيج الكوفية الفلسطينية والنسيج الفلسطيني عموما لم يعد يذكر ابناء الشعب الفلسطيني اينما كانو وحلوا بتقاليد وثقافة بلدهم فحسب بل اصبح رمزا لهويتهم ولقضيتهم، ويرى ناشطون أن المبادرات الجديدة تسلط الضوء على مجتمع رقمي تشكّل حول الثقافة والطعام والأزياء الفلسطينية.

مؤلفة كتاب "فلسطين على طبق" جودي كالا " التي اتهمت كيان الاحتلال بسرقة تراث المأكولات الفلسطينية الأصيلة اكدت انه ليس بوسع أحد أن يمنع الفلسطينيين من التواصل على مواقع التواصل الاجتماعي حتى لو كان نقاشاً محتدماً بشأن أي قرية تصنع أفضل كبة.. معتبرة انه دليل على نمو المجتمع .

التفاصيل في الفيديو المرفق …