كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

شاهد: أول جريمة قتل في التاريخ …”دم الأخوين” يعود عمرها لأكثر من قرن!

العالم – منوعات 

والجزء المستخدم من الشجرة هو المادة الصمغية الراتنجية التي تستخرج من قشر النبات وحراشيف الثمار.

 حيث يجمع الراتنج بعد تجمده في اشهر الصيف وذلك بكشط كتل الراتنج بآلة حادة من تجاويف يتجمع فيها كانت قد قطعت في جذع الشجرة.

 وأحسن درجات المادة هو الراتنج بحجم الفصوص الذي يتكون على الفروع، هذه المادة هي ذات لون احمر وليست لها رائحة ولا طعم يميزها أيضا.

المادة الفعالة فيها تسمى «دراكو» وتصل نسبتها في النبات إلى 55% وقد استخدمت قديما في علاج الجروح والتقرحات وتقوية الجهاز الهضمي وذكرها اهم أطباء العرب القدامى وعلى رأسهم ابن سينا.

وهي تستخدم اليوم علاجيا حيث تستخرج منها أدوية لعلاج تشققات المعدة ووقف النزيف الداخلي في أي مكان داخل الجسد وكذلك تدخل في معاجين كمادة قابضة ومطهرة للثة، وتدخل في صناعة الورنيش، وفي صباغة الرخام.

وفي صناعة المراهم، وحبر الطباعة وغيره، وفي سقطرى يزين بها جدران المنازل من الخارج والأواني الفخارية.

أما الاسم "دم الأخوين " فهو يعود إلى الأسطورة التي تتناقلها الأجيال في اليمن والتي تحكي قصة أول قطرة دم وأول نزيف بين الأخوين: قابيل و هابيل.

 وبحسب الأسطورة فقد كان قابيل وهابيل أول من سكن جزيرة سوقطرة.."ولما وقعت أول جريمة قتل في التاريخ وسال الدم نبتت شجرة دم الأخوين.

وإضافة إلى ندرة هذه الشجرة الجميلة كانت نبتة مقدسة في الديانات القديمة لدى الحميريين والفراعنة والأشوريين. وهذا ما ظهر من خلال النقوش القديمة.

وتم إلتقاط هذه الصورة النادرة سنة 1909م، لمواطن من سكان الجزيرة وهو يقف جانب شجرة دم الأخوين التي لا توجد إلا في سقطرى.

120