شاهد: اتقان اللغة العربية ضرورة مهمة في هذه الاماكن السياحية!

العالم – مراسلون

یجید حامد أحد العمال في محل بیع الزعفران و الأعشاب النطق بالعربیة بعد أن تعلمها لضرورة عمله في سن الحادیة والثلاثین.

علی مدار النهار تقام صفوف اللغة لغیر الناطقین بها إذ یسعی الشباب هنا لإتقان المحادثة بالعربية لأنه إتقانها بات من ضرورات التوظیف في أکثر الأماکن السیاحیة والتجاریة.

وتنشط المعاهد والموسسات التعلیمیة لتعلیم العربیة في الأسواق والمراکز الترفیهیة وحتی الدوائر الحکومیة وذلك لکثرة الطلبات والرغبة في النطق بها.

وصرح حسن مددي استاذ اللغة الغربية لمراسل قناة العالم: انه خلال العقدين الماضيين تشكل اكثر من الف صف، مشيراً الى ان تلك الصفوف تشكلت نتيجة الطلب والاقبال الكبيرين لم يقتصر على الموظفين ولا طلبة الحوزة بل الطلب كانت من قبل اصحاب المحلات والشركات.

وافاد مراسلنا امير جابر، بانه فضلا عن أن العربیة هي لغة الدین، وتدرس رسمیا في أکثر المراحل الدراسیة في ايران، لکن زیارة ملیوني سائح أجنبي سنویا معظمهم من البلدان العربیة إلی مدینة مشهد المقدسة، شکل أهمیة عند الأهالي لإتقان المحادثة بالعربیة من أجل بیع البضائع وتنمیة العلاقات التجاریة.