شاهد: الإيرانيون في الشوارع حتی أواخر الليل؛ ما السبب؟

مع اقتراب عيد النوروز، رأس السنة الايرانية، تشهد هذه الايام الاسواق في كافة ارجاء البلاد حركة ونشاط كبيرين، اذ يقبل المواطنون الايرانيون على المحلات والمجتمعات والمراكز التجارية لشراء الملابس الجديدة والحلويات والمكسرات الخاصة بأيام عيد النوروز، فيما لايختلف المشهد في الليل عن ساعات النهار .

وقال مواطن ايراني لقناة العالم:"نظرا لكوننا ملتزمين بساعات عمل طويلة بالنهار لذا الوقت المسائي هو الأنسب لشراء مستلزمات العيد بصحبة العائلة".

وقالت مواطنة ايرانية:"شراء مستلزمات العيد تقليد ورثناه من اسلافنا وانا اعتقد ان ارتداء ثوب جديد في العيد يعطي انطباعا جميلا لدى الجميع خاصة الشباب".

وتشهد هذه الايام معظم الشوارع والأزقة في مختلف المدن الايرانية ازدحاما بسبب ذهاب الناس الى المحلات، كما يزيد من حجم الازدحام تواجد الباعة المتجولين على الارصفة لبيع سلعهم كبيع الملابس و مستحضرات العيد.

وقال مواطن ايراني:"من العادات الجميلة في بلادنا هو شراء كل ما هو جديد في العيد، فالعيد يعني التجدد في كل شي وباعتقادي ان الاهتمام بالمظهر الخارجي يعكس حيويته على باطن الشخص".

ويصادف النوروز والذي يعني "اليوم الجديد"، الحادي والعشرين مارس اذار وهو اليوم الاول من السنة الايرانية ويحتفل الايرانيون بهذا اليوم بارتداء الملابس الجديدة وزيارة الاقرباء، كما يقوموا بتنظيف بيوتهم قبل مجيء النوروز ويحضرون سفرة السينات السبع، وجميع هذه المسلتزمات يجب شراءها من هذه الاسواق.

حركة لاتتوقف هذه الأيام وسعي المواطنين بين الأسواق يبقی متواصلاً الی أوقات متأخرة من الليل فالجميع في ايران لايضيع أي فرصة للتبضع استعداداً لعيد النوروز.