شاهد.. بندقية الاعلام السعودي الموجهة ضد لبنان لسواد عيون منْ؟

العالم – خاص بالعالم

وقال عبد الله في حديث لقناة العالم خلال برنامج "قلم رصاص": ان هذه الحملة يمكن تقسيمها الى ثلاثة بنود، اولها استمرار الحملة التي ظهرت مؤخراً من خلال الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في محافل الامم المتحدة وشن هجوماً كبيراً على حزب الله، الذي استغل والمكان المناسببين كي يتحدث ضد حزب الله.

واوضح عبد الله، ان رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو جاء بعده عندما روج لاكاذيب واباطيل كثيرة عن وجود اسلحة وصواريخ في الجنوب اللبناني تابعة لحزب الله، مشيراً الى ان هذه تتمة لاكاذيب بدأها قبل عامين تقريباً زعم فيها وضع حزب الله صواريخه حول مطار بيروت الدولي، معتبراً الى ان نتنياهو مازال مستمراً باكاذيبه ضد حزب الله الامر الذي يؤدي الى شيطنة الحزب.

واكد عبد الله، ان الامر الثاني، هو تحميل الثنائي الوطني حزب الله وحركة امل مسؤولية انفراط تشكيل حكومة مصطفى اديب، وقال: ان هذا لم يكن صحيحاً ابداً، بل العكس حزب الله قدم كل التسهيلات والمعطيات من اجل تشكيل الحكومة ولكن الطرف السياسي الاخر كان يتصرف بشكل اعتباطي متناسياً نتائج الانتخابات النيابية والوضع في البلاد وحاول القفز الى فوق للوصول الى حكومة فرض الامر الواقع.

واشار عبد الله الى ان الامر الثالث، هو تصريح الرئيس الفرنسي ايمانيوئيل ماكرون عندما زار بيروت للمرة الثانية وتحدث ان الطبقة السياسية خائنة وشن هجوماً ضد حزب الله بشكل اساسي، واوضح، ان ماكرون قد تعدى على السيادة اللبنانية وانتقاص منها.