كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

شاهد.. سعودية تمارس التفحيط بعد ساعات من سريان القرار!

العالم – السعودية

وتظهر في المقطع المصور وفقا لناشطين، فتاة سعودية، تجلس خلف مقود السيارة التي تقودها بسرعة فائقة، وتؤدي بها حركات استعراضية كالتي يفعلها الشباب أثناء ممارسة «التفحيط» بالسيارات.

وتقول الفتاة في المقطع: «لعيونك يا نوير»، ولا يفهم من ذلك ما إذا كان هذا «التفحيط» إهداء لشخص يدعى نوير أم تحديا له، بحسب المتابعين، فيما يظهر مع السائقة عدد من الفتيات إحداهن على ما يبدو هي من كانت تصور المقطع من المقعد الخلفي.

وتوالت ردود الأفعال على المقطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث عكف عدد من المغردين على تحذير الفتيات من هذه النشاطات التي قالوا إنها قد تودي بحياتهن أو تعرضهن للمساءلة القانونية.

وناشد حساب باسم «فروح»: «أرجو التدخل العاجل لمثل هذه الأشكال. كثرة حركاتهم وقلة تربيتهم في منطقة الخرج ولا رادع لهم». وتابع: «إلى متى تعبنا من رجعيتهم والجميع ملتزم الصمت. أين الجميع».

وأكد: «تفحيط + تحرش مثل هذه السائقة + رمي بالرشاش في الأعراس وترويع المسلمين. ولا مستجيب لمن ينادي».

فيما تقول «هيفاء» عبر «تويتر» أيضا: «مفروض يوضع نظام لمثل هذا الاستهتار وحركات البنات المستفزة ومثل ما وضع نظام للتحرش يوضع نظام لمحاولة لفت الأنظار». في تعليق على مقطع متداول لسعوديات يحتفلن وهن يقدن سيارة.

لتجيبها أخرى: «العيال حرقوا الشوارع تفحيط وحوادث ماسمعنا لك صوت تبين قانون للحركات المستفزة من البنات»، مستنكرة توجيه الاتهام بالاستهتار والإهمال للسائقات السعوديات في أول أيام قيادتهن للسيارة، في حين يتسبب الشباب السعودي بعدد ضخم من الحوادث بشكل متكرر بسبب نشاطات التفحيط والقيادة المتهورة.

ويختتم الأخير بقوله: «مهما قلنا وكتبنا عن #قيادة_المرأة فلن تكون اسوأ من: 1/ سواقين الليموزينات اللي كانوا طرف ثابت في أغلب حوادث المدن الرئيسية 2/ السواقين الأجانب اللي أغلبهم تعلم السواقة في شوارعنا 3/ المراهقين وبعض شبابنا اللي حولوا شوارعنا ميادين سباق وحلبات تفحيط #المراه_السعوديه_تقود_السياره».

106-10