شاهد: قارئ اندونيسي يفوز بمسابقات طهران للقرآن الكريم

العالم – مراسلون

مسابقات قرآنية ربطت الارض بالسماء بتلاوات عذبة للكلام الالهي المجيد.

في العاصمة الايرانية طهران اختتمت الدورة الـ36 للمسابقات الدولية للقرآن الكريم في مصلی الامام الخميني (رض)، حيث تعتبر هذه المسابقة احدی المسابقات القرآنية الدولية الأكثر شمولاً في العالم.

وقال السيد عباس انجام وهو عضو في لجنة التحكيم:"استقطبنا اساتذة لهم باع طويل في مجال التحكيم وفي مجال تدريس القرآن الكريم وجلهم أكدوا ان اللائحة التي دونتها الجمهورية الاسلامية خلال 40 عام هي من أفضل لوائح التحكيم في المسابقات الدولية للقرآن الكريم".

أكثر من 180 متسابق من جميع القارات، شاركوا في فروع هذه المسابقة التي تنوعت بين الترتيل والحفظ وتلاوة التحقيق بأقسامها للرجال والسيدات وطلاب المدارس والمكفوفين؛ ففاز في المركز الاول للتلاوة سلمان أمرالله من إندونیسیا وفي الحفظ حصل محمد جواد مرادي من ايران علی المركز الاول وأما الجائزة الاولی في فئة حفظ القرآن للمكفوفين كانت من نصيب حمدي السيد ابراهيم من مصر، فيما فازت مريم شفيعي من ايران بالمركز الاول في مسابقات الحفظ بفئة السيدات.

وقال الحافظ السوري، محمود ابوالخير:"ماشاء الله كانت المسابقة، من أفضل المسابقات وشعار المسابقة كان مهماً جداً في مجال توحيد المسلمين وهو:"قرآن واحد، أمة واحدة". ونسأل الله أن يجعل الامة الاسلامية أمة موحَدة كلها".

وقالت الحافظة الاردنية ريم الشبول:"حصلت علی المركز الثالث في فئة الطلبة في حفظ القرآن الكريم كاملاً. المسابقة في ايران كانت راقية ووضحت لنا معايير التحكيم تماماً بحيث أصبحت لدينا القدرة في تفادي المشاكل والاخطاء".

"أمة واحدة، كتاب واحد"؛ شعار حملته هذه المسابقات، التي تسهم في مستوی النشاطات القرآنية وتقدم نموذج للشباب القرآني المسلم.

تساهم هذه المسابقات بتوثيق الارتباط بالقرآن الكريم وايجاد أجواء معنوية في المجتمع وتقوية الوحدة الاسلامية، بين أبناء الأمة الواحدة.