كتاب الاتحاد

 تأملات محمد ثامر يوسف:
 اشارة ساطع راجي:
 جملة مفيدة عبد المنعم الاعسم:
 عيون مصرية رجائي فايد:
 اضاءات اسماعيل شاكر الرفاعي:
 نافذة الاسبوع عمران العبيدي:
 كلام في الرياضة سمير خليل:
محول العملات حساب العملة الحية وأسعار صرف العملات الأجنبية مع هذا

شاهد كيف ردت والدة أسير فلسطيني علی عضو بالكنيست شتمه

العالم – فلسطين

ويظهر من المقطع، تهجم النائب حزان على عائلات الأسرى، واعتراض طريقهم ومحاولة منعهم من مواصلتها لزيارة أبنائهم الأسرى، فيما تهجهم على والدة أحد الأسرى بألفاظ سيئة وشتائم لابنها المعتقل.

وقالت صحيفة معاريف العبرية، إن حزان حاول منع حافلات عائلات الأسرى الفلسطينيين من التوجه لزيارة أبنائهم.

وقال آريك بندرالمراسل البرلماني لصحيفة معاريف إن حزان صعد إلى حافلة عائلات الأسرى الفلسطينيين وهاجم والدة أسير بقوله "ابنكِ كلب ولن تزوريه ثانية إلا تحت الأرض". 

فيما ردت والدة الأسر عليه بالقول: "حين يكون كلامك مؤدب ومتحضر سأرد عليك"، فرد عليها قائلا: " إنك تعلمين ابنك القتل والكراهية، وليس لدي محادثة متحضرة معك أنتم لا تعرفون كيف تكونون متحضرين".

ثم التفت إلى أهالي الأسرى في الحافلة وهددهم "بأنهم لن أبناءهم بعد اليوم على قيد الحياة"، ووقفت بوجهه والدة أحد الأسرى من غزة، قائلة له "أنا مريضة" فقال لها "ليس لدي أدنى رحمة بالنسبة لكم".

بدورها عدّت حركة المقاومة الإسلامية حماس ما أقدم عليه عضو الكنيست المتطرف "ارون حزان" يمثل "بلطجة".

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم في تصريح صحفي له وصل "المركز الفلسطيني للإعلام، "إن اعتداء عضو كنيست ضد أهالي الأسرى هو تعبير عن انحطاط سلوك الاحتلال وقيادته ومدى السادية في تصرفات قادة الاحتلال.

وطالب قاسم الجهات الحقوقية الدولية بإدانة هذا الفعل الهمجي واتخاذ خطوات عملية لمعاقبة "حزان" الذي اعترض أمهات الأسرى واعتدى عليهم بالشتم والإهانة. 

وأكد قاسم أن هذه المسلكيات لن تكسر عزيمة الأسرى ولا قدرتهم على الصمود أو استمرار الأمل بالحرية. 

من جانبه، قال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي، ‏أبو أحمد داود‏، إن ما جرى هو "عربدة وسادية بحق أهالي الأسرى، تمت تحت حماية جيش الإرهاب المدجج بالحقد والعنصرية". 

وأضاف "هذا السلوك ليس غريباً على الصهيونية المتطرفة التي ترضع أتباعها الشر والإرهاب".
 
وختم بالقول: "آن الأوان لأن يصطف كل الأحرار في مواجهة الشر الصهيوني الذي يهدد أمن واستقرار منطقتنا".

205